التقنية في التعليم

كيف يمكن للتقنية أن تفيد الطلاب والمعلمين؟

تتطور التقنية باستمرار. وبتطور التقنية، يطور الأطفال مهارات خارج الفصل الدراسي باستخدام أشكال جديدة من التطبيقات والأجهزة التقنية. وسواءًا كانت لعبة فيديو جديدة أو منصة وسائط اجتماعية ، فهذه مهارات لا يتم إعطائها قيمتها داخل الفصل الدراسي. تعد القدرة على التكيف باستمرار مع المنصات الجديدة المتطورة ميزة قيمة في سوق العمل الحديث، حيث يُعتقد أن 85٪ من الوظائف في عام 2030 لم يتم اختراعها بعد. هذا هو السبب في أن النظام التعليمي يتخذ خطوات كبيرة في محاولة للجمع بين التقنية والتعليم. من المعتقد أن الالمام بالتقنية داخل الفصل سيجذب الطلاب. فشحذ قدرتهم على التكيف وتعلم منصات التقنية الجديدة سوف يقطع شوطا طويلا في مساعدة تطويرهم الأكاديمي. وهذا سوف يجعلهم في وضع جيد عندما يتعلق الأمر بالحاجة إلى التكيف من أجل تطوير حياتهم المهنية في المستقبل.

يأتي دور التقنية في التعليم بأشكال مختلفة. تتضمن بعض الأمثلة دورات الذكاء الاصطناعي والواقع الافتراضي والتعلم بالهاتف المحمول و التلعيب والدورات على الانترنت. إن أي نوع من التقنية يتم استخدامه لأي من الطلاب يمكن أن يعتمد على العديد من العوامل، كالعمر والمرحلة الرئيسية للطلاب. على سبيل المثال، يتم استخدام التلعيب عمومًا في المراحل الأساسية المنخفضة ، في حين تتوفر الدورات عبر الإنترنت لطلاب الجامعة القادرين على الوصول إليها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

 

التقنية تحسّن المشاركة وإمكانية الوصول للطلاب

إن الكتب المدرسية واللوحات الإعلانية تتناقص أفضليتها داخل الفصول الدراسية بنفس السرعة التي تنمو بها التقنية خارجها.

إن استخدام أجهزة الحاسوب المحمولة والأجهزة اللوحية في الفصول الدراسية يتزايد بسرعة، حيث تتيح هذه الأجهزة مزامنة أجهزة متعددة بين الطلاب والمدرسين، مما يحسن التفاعل والتواصل بين الفصل. في الواقع، يعتقد 75٪ من المعلمين أنه بحلول عام 2026 ، سيتم استبدال الكتب المدرسية بالكامل بالأجهزة الإلكترونية.

نظرًا لأن غالبية الطلاب معرضون الآن للتقنية في حياتهم اليومية، وفي بعض الأحيان أكثر من المعلم، فإن هذا يتيح لهم الحصول على مزيد من التحكم في الفصل، وبطريقة إيجابية. يحوّل هذا الإلمام بالتقنية الدرس إلى مناقشة تعاونية أكثر، بدلاً من أن يقوم طرف واحد بتزويد المعلومات للطرف الآخر. يشجع هذا المستوى المتزايد من الاستقلالية المشاركة بين الطلاب، مما يؤدي إلى تعرية المزيد من أوجه التشابه مع مكان العمل المهني بدلاً من المدرسة.

الدورات عبر الإنترنت ، على وجه الخصوص ، الدورات الضخمة المفتوحة على الإنترنت (MOOC, Massive open online courses)، تمكن الطلاب من الوصول إلى المعلومات التعليمية، والتي ربما يتم بثها من الجانب الآخر من العالم. ففي عام 2011 ، قدم أستاذ بجامعة ستانفورد دورة مجانية عبر الإنترنت في الذكاء الاصطناعي. لاحظ 160،000 طالب منتشرين في 190 دولة هذه الدورة. يمكن لهذا المستوى من إمكانية الوصول أن يُعلِّم الطلاب الذين سيكون لديهم، خلافا لذلك، وصول محدود بسبب وجودهم في بلد مختلف.

يمكن للتقنية في مجال التعليم أيضًا أن تساوي أرض الملعب للطلاب الذين ينتمون إلى أسر منخفضة الدخل. هذا يتيح لهم الفرصة لمعرفة كيفية استخدام أنواع مختلفة من التقنية والبرامج، والتي ستكون مقيدة بخلاف ذلك. إن التقنية هي السائدة مهنيا في الوقت الحاضر. ومن الضروري عدم ترك الطلاب من خلفيات أقل امتيازًا خلفنا بسبب القيود المالية.

يمكن للطلاب الآن أيضًا الوصول إلى مصادر التعلم عبر الإنترنت، والتي كانت متاحة سابقًا للمعلمين فقط. وهذا يعطي المزيد من المرونة والتحكم للطلاب، ويتيح ذلك للطلاب قراءة الفصول الدراسية في أوقاتهم الخاصة، حتى قبل الفصول الدراسية. ثم يتم قضاء وقت الفصل الدراسي في التفاعل وحل المشكلات بدلاً من التحدث إليهم، مما قد يكون وسيلة غير فعالة للتدريس بالنسبة للعديد من الطلاب.

 

التقنية تساعد المعلمين في التركيز على العنصر البشري

هناك اعتقاد خاطئ شائع بأن التكنولوجيا المضافة في الفصل يمكن أن تقلل من أهمية المعلم. ومع ذلك، فالأمر عكس ذلك. فكما نوقش سابقًا، كلما تم دمج المزيد من التقنية في الفصل الدراسي؛ كلما أمكن للطلاب أن يصبحوا أكثر مشاركة واستقلالية. يمكن أن تساعد التقنية أيضًا المعلمين في القيام بمهام إدارية بسيطة مثل أخذ الحضور وتتبع درجات الاختبارات. وكل هذا يمنح المعلم المزيد من الوقت والحرية للتركيز على العناصر الإنسانية العملية للتدريس.

يُعرف هذا المزيج من التعلم على الانترنت والتعلم وجهاً لوجه بالتعلم المختلط. طريقة الفصول الدراسية المقلوبة على سبيل المثال، تتيح للطلاب تعليم أنفسهم بالموارد العامة حسب سرعتهم، ثم يمكن للمدرس في الفصل التعاون وتحديهم فيما تعلموه. وبالطبع، يتطلب التعلم والموارد عبر الإنترنت عنصرًا من الثقة والنضج من الطلاب، وهذا هو السبب في أنه يتم استخدامه بشكل أكثر شيوعًا من قبل طلاب الجامعات والكليات.

يعد الاختبار الرقمي عنصراً آخر من عناصر التقنية في التعليم التي يمكن أن تفيد المعلمين. إن أطر الاختبار التقليدية مفيدة؛ ولكنها يمكن أن تكون مستهلكة للوقت. ومن ناحية أخرى ، سوف يقوم الاختبار الرقمي بتتبع أداء الطالب تلقائيًا بمرور الوقت. يمكن للذكاء الاصطناعي بعد ذلك استخدام نتائج الاختبار هذه لتخصيص خطة تنمية شخصية لكل طالب. يمكن للمعلم بعد ذلك متابعة أداء الطالب من هنا والتدخل في أي مجال يشعر فيه أن الطالب يحتاج إلى مساعدة خاصة.

 

الأثر الاقتصادي والبيئي للتقنية

التعلم المختلط يقلل من مقدار الوقت الذي يتم قضائه جسديا في الفصول الدراسية. وهذا يمكن أن يُفيد المؤسسات التعليمية والطلاب اقتصاديا وبيئيا، بل تعليميًا أيضًا.

وبدلاً من الاعتماد على العديد من الفصول الدراسية الأصغر لتدريس العديد من الحصص، بدأت المدارس في تقديم مساحات تعليم أقل ولكن أكبر. تقلل هذه المناطق من المساحة اللازمة لتسهيل الطلاب وتقلل من تكاليف المؤسسة وتأثيرها على البيئة. وعندما يكون الطلاب قادرين على الاستفادة من التدريس عبر الإنترنت في المنزل، تكون هناك حاجة أقل إلى مساحة أصغر ومضغوطة للمعلمين لإلقاء المحاضرات على الطلاب بشكل فردي. وبدلاً من ذلك، يستخدم الطلاب التعلم الموجه ذاتيًا، حيث يمكنهم قراءة الموارد في المنزل، ثم يتم قضاء وقت الفصل في مناقشة المهام وإكمالها.

 

الخاتمة

بالمعدل الحالي للتطور التقني، من الأهمية بمكان ألا يتخلف النظام التعليمي عن الركب. سيقوم الطلاب أنفسهم بالتكيف خارج الفصل الدراسي، ولكن، كلما تقدموا، بينما تمر فيه الطرق التعليمية التقليدية بالركود، كلما أصبح الطلاب منفصلون عن التعلم أكثر. يتم الآن اتخاذ خطوات في الاتجاه الصحيح، حيث أصبح من الممكن الوصول إلى الدروس على الانترنت والأجهزة اللوحية في الفصول الدراسية. ومع ذلك، إذا أردنا الحصول على أقصى استفادة من الطلاب، فيجب أن يتكيف النظام التعليمي معهم وليس من العكس.

في عصر التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي، يتم تشجيع الطلاب والشباب على التعبير عن أنفسهم وأن يكونوا مستقلين. إذا حاولنا فرض الموارد القديمة وأساليب التدريس عليهم، مقارنة بالوسائل الحديثة والمبتكرة للتقنية التي يتعرضون لها في خارج الفصل ، فإن هذا سيثنيهم عن التعلم ويعيق تطورهم.

الوسوم: