تخطى إلى المحتوى

أهمية معرفة كيفية القيام بالبحث

تعطي دراسة مناهج البحث الطالب التدريب اللازم لجمع المواد وترتيبها أو فهرستها، والمشاركة في العمل الميداني عند الحاجة، وأيضا التدريب على تقنيات جمع البيانات التي تناسب مشاكل معينة، وفي استخدام الإحصاء والاستبيانات والتجارب الخاضعة للرقابة وكذلك في تسجيل الأدلة وفرزها وتفسيرها. في الواقع، تنبع أهمية معرفة مناهج البحث أو كيفية القيام بالبحوث من الاعتبارات التالية:

(أ) بالنسبة للشخص الذي يستعد للدخول في مهنة إجراء البحوث، تعتبر أهمية معرفة مناهج البحث و أساليب البحث واضحة لأنها هي نفسها التي تشكل أدوات عمله أو تجارته. توفر معرفة مناهج البحث التدريب الجيد، خصوصا للباحث الجديد، وتمكنه من إجراء البحوث على نحو أفضل، حيث تساعده على تطوير التفكير المنضبط أو “عزم العقل” في مراقبة الحقل بشكل موضوعي. وبالتالي، فإن على أولئك الذين يطمحون للعمل في مجال البحوث تطوير مهارة استخدام تقنيات البحث وفهم المنطق الكامن وراءها جيدا.

(ب) إن معرفة كيفية القيام بالبحوث ستغرس القدرة على تقييم واستخدام نتائج البحوث بدرجة معقولة من الثقة. وبعبارة أخرى، يمكننا القول أن معرفة مناهج البحث مفيدة في مختلف المجالات مثل الحكومة أو إدارة الأعمال وتنمية المجتمع والعمل الاجتماعي حيث يتم استدعاء الأشخاص على نحو متزايد لتقييم واستخدام نتائج البحوث عمليا.

(ج) عندما يعرف المرء كيفية القيام بالبحث، عندها يمكنه أن يقتنع ويرضى بالحصول على أداة فكرية جديدة يمكن أن تصبح وسيلة للنظر إلى العالم والحكم على كل التجارب اليومية. وبناء على ذلك، فإنه يمكن استخدامها لاتخاذ قرارات ذكية بشأن المشاكل التي تواجهنا في الحياة العملية خلال مراحل ونقاط زمنية مختلفة. وبالتالي، فإن معرفة مناهج البحث توفر الأدوات اللازمة للتعامل مع الأشياء في الحياة بموضوعية.

(د) في هذا العصر العلمي، كلنا مستهلكين في نواح كثيرة لنتائج البحوث ويمكننا استخدامها بذكاء إذا ما كنا قادرين على الحكم على كفاية الطرق التي تم بها التوصل إليها. تساعد معرفة مناهج البحث المستهلك لنتائج البحوث على تقييمها وتمكنه من اتخاذ قرارات عقلانية.

nv-author-image

فرج صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي و اللغة الإنجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). نشر ثمانية كتب والعديد من المقالات والبحوث. مهتم بالملف الليبي والعربي والاسلامي بجميع جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

إظهار شريط المشاركة
إخفاء شريط المشاركة