الرئيسية / الترجمة / النهج الأدبي لنظرية الترجمة

النهج الأدبي لنظرية الترجمة

بدأ النهج الأدبي لنظرية الترجمة في الظهور في السبعينات، وذلك جزئيا كرد فعل على النظريات اللغوية الإلزامية التي احتكرت التفكير على مدى العقدين السابقين. تتضمن العناصر الرئيسية لهذا النهج الأدبي لنظرية الترجمة الجديد كتابات مدرسة التلاعب، ونظريات النظم، ودراسات جدعون توري للترجمة الوصفية، التي تحاول تحديد القوانين في الترجمة، ومنها نظرية النظام التعددي (Polysystem Theory) لإيتمار إيفن-زوهار  (Itamar Even-Zohar) التي تشكل جزءا مهما (Nam Fung Chang). في مؤتمر لوفين في عام 1976، قدم إيفين-زوهار ورقة بعنوان “وضع الأدب المترجم في النظام التعددي الأدبي” (The Position of Translated Literature in the Literary Polysystem) حيث نظر في وضع الأدب المترجم ضمن السياقات الأدبية والثقافية والتاريخية للثقافة الهدف. لم يشجع على دراسة الترجمات الفردية، وإنما نظر إلى كم الأعمال المترجمة كنظام يعمل داخليا ويتفاعل مع نظام أدبي، والذي بدوره، يعمل داخليا ويتفاعل مع النظم التاريخية والاجتماعية والثقافية لجمهور هدف معين. إذن، هناك نظام داخل نظام داخل نظام، أي النظام التعددي.

ربما يحتاج مفهوم “النظام” إلى بعض التوضيح هنا. يمكن إرجاع فكرة النظر للأدب كنظام الى التفكير الرسمي الروسي في العشرينيات حيث يعود الفضل إلى يوري تنجانوف (Yury Tynjanov) كأول شخص وصف الأدب بهذه المصطلحات (Hermans, 1999: 104). يُنظر أيضا إلى الأدب المترجم نفسه بأنه يعمل كنظام بطريقتين على الأقل. أولهما الطريقة التي تختار بها اللغة الهدف الأعمال من أجل الترجمة، وثانيهما في الطريقة التي تختلف بها منهجية الترجمة وفقا لتأثير الأنظمة الأخرى (Munday, 2001: 109) . يؤكد إيفن-زوهار نفسه على حقيقة أن الأدب المترجم يعمل بانتظام: “أتصور الأدب المترجم ليس فقط كنظام متكامل في أي نظام تعددي أدبي ولكن كنظام فعال داخله” (Even-Zohar, 1976: 200).

يعمل النظام التعددي كنظام على مستوى سلسلة من العلاقات بين الأضداد الواضحة التي تشمل:

– صيغ قانونية طوباوية (عالية) وغير قانونية غير طوباوية (منخفضة)، مما يفتح الباب للنظر في القصص البوليسية وقصص الأطفال ودورها في الترجمة.

– المركز والأطراف.

– النماذج الاساسية (الابداعية) والنماذج الثانوية (الراكدة).

– النص المصدر والنص الهدف.

– النصوص المترجمة وغير المترجمة (Hermans, 1999: 42).

الفكرة الرئيسية للنظام التعددي هي أن هناك إعادة تموضع مستمر للأنواع في علاقتها ببعضها، “صراع مستمر على السلطة بين جماعات المصالح المختلفة” (Hermans, 1999: 42)، والذي يساعد على بروز الطبيعة الديناميكية للأدب. إذا كان للأدب أن يبقى نابض بالحياة، فإنه يجب أن يكون في حالة مستمرة من التذبذب، حيث يجري دفع أشكال ونماذج طوباوية باستمرار واستبدالها في نهاية المطاف بنماذج هامشية أحدث، وأكثر ابداعا. لذلك، الأدب المترجم لا تحتل مكانة ثابتة في النظام الأدبي لأن النظام نفسه في حالة تغير مستمر، على الرغم من إيفين-زوهار يقترح أن الوضع الثانوي هو في الحقيقة الوضع الطبيعي للأدب المترجم (Munday, 2001: 110) . ومع ذلك، على الرغم من أن التغيير في الجوهر يأتي من الأشكال الأدبية الهامشية الجديدة، فعندما يحتل الأدب المترجم هذا الوضع، ينظر إليه عموما على أنه محافظا إلى حد ما، ويعمل في كنف ثقافة الهدف.

يصر إيفن-زوهار على أن هناك مناسبات يشكل الأدب المترجم فيها جزءا من النواة، ومن ثم فإن الحدود بين الأدب المترجم والأصلي تبدأ في الاندماج، كونه لا يمكن تمييزه تقريبا عن بعضه البعض (Even-Zohar, 1976: 200). هناك ثلاثة سيناريوهات محتملة قد يحدث هذا فيها:

1) عندما يتبنى أدب ناشئ من ثقافة جديدة نسبيا ترجمات من آداب أكثر رسوخا من أجل سد الثغرات الموجودة داخل نظامها الخاص، نظرا لكونها غير قادرة آنيا على خلق مجموعة واسعة من أنواع النصوص وأجناسها. يقدم الأدب المترجم الميزات والتقنيات التي لم تكن موجودة من قبل، مثل التراكيب الشعرية الجديدة.

2) عندما تهيمن ثقافة أمة كبيرة على أمة أصغر فقد تعتمد على الأدب المستورد من الثقافة السائدة من اجل الحفاظ على نظامها الأدبي ديناميكيا، فضلا عن كونه ربما المصدر الوحيد المتاح لخلق أنواع جديدة. على سبيل المثال ربما قد تعتمد ثقافة بريتون (Breton) في بريتاني (Brittany) بشكل كبير على أساليب أدبية من فرنسا لتسد الثغرات الموجودة في النظام الأدبي الخاص بها.

3) عندما تكون هناك نقاط تحول في التاريخ الأدبي، كعند فقدان الأشكال المعهودة شعبيتها أو عندما لا يكون هناك نموذج قائم. يمكن أن يكون هذا تصور للدور الذي يحتله هاري بوتر في لغة الماندرين الصينية.

وهناك أيضا مناسبات يمكن أن يحتل فيها الأدب المُترجم كلا الموقعين، المركزي والهامشي ضمن نظام أدبي ما. قد يحدث هذا عند حصول تغيرات اجتماعية كبرى. يجسد إيفن-زوهار ذلك بدور الأدب المُترجم في اسرائيل في بداية التسعينات عندما كان الأدب المترجم من الروسية إلى العبرية أكثر هيمنة من الترجمات من اللغة الإنجليزية، الألمانية أو البولندية (Munday, 2001, 110; Even-Zohar, 1976, 202).

وبعد مناقشتنا الوجيزة للآليات النظرية لنهج النظام التعددي ، يبقى الآن أن نرى كيفية تأثيره على منهجية الترجمة. تقول إيفن-زوهار أنه عندما يحتل العمل المترجم المركز الأساسي، فإنه عموما قوي في حد ذاته، وليس من الضروري أن يتفق مع أعراف الثقافة الهدف. لا يحاول المترجم أن يتكيف مع نماذج اللغة الهدف، ويبقى على مقربة من النص المصدر الأصلي. إذا كان موقف الأدب المُترجم ضعيف، يحدث الاتجاه العكسي، حيث يميل المترجم إلى تبني المزيد من ميزات الثقافة الهدف، وبالتالي فإن الترجمة ستهيمن عليها الثقافة الهدف، وغالبا ما توفر ترجمة أقل من مرضية (Even-Zohar, 1976, 203-204; Munday, 2001, 110).

النظام التعددي مهم لأنه يُحرك الترجمة بعيدا عن مقارنات النص المصدر والهدف اللغوية التقليدية للتغيير والتكافؤ نحو رؤية الترجمة في سياق اجتماعي وثقافي وتاريخي. كما أن هناك أيضا تغير من دراسة النصوص الفردية كما يحاول النهج النسقي إلى الكشف عن القوانين والمبادئ العالمية التي تحكم الترجمة. وهو مهم جدا أيضا لإمكانية تطبيقه على أنظمة أخرى غير الأنظمة الأدبية، مثل البرامج التلفزيونية والسياسة، مما يجعل النظام نفسه عالميا.

وقد تم انتقاد النظام التعددي على نطاق واسع في عدد من القضايا نذكر منها:

– يشكك جينتزلر (Gentzler) في موضوعية إيفين-زوهار، ويدعي أن القوانين العالمية مجردة للغاية، وينتقد مستوى المدخلات وأهمية الرسمية الروسية، ويذكر أن فكر قليلا قد أعطي للقيود المفروضة على الترجمة والنصوص (Munday, 2001, 111).

– تدين بيرمان (Berman) إيفين-زوهار اقتراح أن الأدب المُترجم عموما يحتل دورا ذا أهمية ثانوية في الثقافة الهدف لأنه “يقلل من جانب قدراتهم الإبداعية والإنشائية” (Hermans, 1999, 154). يعتقد بيرمان أيضا أن الأدب المُترجم يبقى كيانا مستقلا داخل الثقافة الهدف.

– تعتقد سوزان باسنت (Susan Bassnett) ان التعليقات التي تصف الأدب الهدف بانه “ناشئ”، “ضعيفة”، “فارغ”، الخ، وذاتي للغاية. تهيمن الذاتية أيضا التعريف لما يشكله الأدب الطوباوي وغير الطوباوي. وتشكك في الطبيعة المجردة للنظرية التي تميل إلى إهمال أمثلة ملموسة، وفي الوقت نفسه تتساءل عما إذا كانت النظرية قد تقدمت كثيرا ما وراء أفكار الرسمية الروسية في العشرينات (Bassnett and Lefevere 1998: 127 in Hermans, 1999, 109).

– يدعي أندريه لوفافر (André Lefevere) أن إيفين-زوهار افتراضية في دعواها أن الأنظمة التي يصفها موجودة فعلا، وتدين طبيعة النظرية، وتصف مصطلحي “أساسي” و “ثانوي” بأنها “زائدة” (Hermans, 1999, 125) .

– يعتقد فيليب كودي (Philippe Codde) أن النظام التعددي أصبح قديما بتقديم نظريات نظامية أخرى كبدائل (Codde, 2003: 26).

– يجادل ثيو هيرمانز (Theo Hermans) ضد احد أهم المبادئ الأساسية لإيفين-زوهار بالقول أن الثقافة الهدف قد لا تختار بالضرورة النص المصدر. ويضرب مثلا لفترة الاستعمار الأوروبي عندما كان يٌنظر لفرنسا وإنجلترا على أنهما “تغرقان سكان المستعمرات بالمواد الأدبية ” (Hermans, 1999: 111). ويدعي أيضا أن سلسلة من الأضداد الثنائية التي تشكل نظرية النظام التعددي لا تأخذ بعين الاعتبار تلك العوامل التي لا تتعارض تماما.

في حين يمكن أن يُنظر للنظام التعددي بأنه يُقدم منهج فكري للترجمة، أعتقد أنه لا يزال مجرد للغاية في عرضه لأنه لا يوفر أدلة ملموسة، ولا يدخل فب التفاصيل، أو يُقدم أمثلة فعالة. لا يوجد أي ذكر لمفهوم الترجمة العلنية والسرية، على الرغم من أن إيفين-زوهار تقول أنه من الصعب التفريق بين الأدب المُترجم من الأصلي عند وضعه في موقف مركزي.

عملت جدعون توري (Gideon Toury) مع إيفين-زوهار قبل أن ينتقل إلى تطوير نظريته العامة للترجمة. ففي كتابه “دراسات الترجمة الوصفية – وما ورائها” (Descriptive Translation Studies – And Beyond) في سنة 1995، يدعو توري إلى نهج منظم للترجمة بدلا من دراسة الحالات الفردية. فقد اعترف أولا أن الترجمة تحتل مكانا في النظام الاجتماعي والأدبي للثقافة الهدف، وبالتالي الاعتراف بالأنظمة التعددية. لقد اقترح منهجية موجهة نحو النص الهدف تتكون من ثلاث مراحل:

1) النظر في النص من حيث الثقافة الهدف لتحديد أهميته ومقبوليته.

2) مقارنة مقاطع من النص المصدر والهدف لتحديد العلاقة اللغوية، عن طريق وضع النص الهدف على لنص المصدر للعثور على “أزواج مترابطة”. (هذه النقطة مثيرة للجدل لأن اختيار المقاطع سيكون شخصيا).

3) تمييز الاتجاهات، وتكوين التعميمات، وتحديد المعايير، واستخلاص النتائج اللازمة لاتخاذ القرارات في المستقبل.

ويسمح هذا بإنشاء توصيف للنوع، والفترة والمؤلف. ويجادل لصالح الأوصاف المتعاقبة عبر الزمن والأوصاف المتزامنة للأنواع المختلفة المعروفة في المجتمع (Gaddis Rose, 1997: 5-10). من هذا الإطار، ومن التعليقات التي أدلى بها الناشرين والمراجعين والمترجمين أنفسهم، يمكن تحديد المعايير التي تُظهر التناسق والاتجاهات.

يرى توري أنواع مختلفة من المعايير قيد العمل خلال المراحل المختلفة لعملية الترجمة. النوع الأول هو “المعيار الأولي” حيث يتغير المعيار إما نحو النص المصدر أو النص الهدف. إذا كان التحول نحو النص المصدر أكثر، يوصف النص الهدف بأنه ملائم. وإذا كان التحول نحو النص الهدف، يوصف النص المصدر بأنه مقبولا. هذه فكرة مثيرة للاهتمام لأن توري نفسه يقول أنه لا توجد مطلقا ترجمة كافية تماما أو مقبولة (Toury,1995: 57). كما يصف توري معايير أخرى تشمل:

1) المعايير الأولية، والتي تختلف تبعا لسياسة الترجمة، وما إذا حدثت الترجمة، واختيار النص، وصراحة الترجمة.

2) المعايير التشغيلية، التي تصف العرض والطبيعة اللغوية للنص الهدف. وهذا ينطوي على معايير مترية (metrical) تشير إلى النص الهدف ككل، مثل إضافة الحواشي والمقاطع، أو إغفال أو نقل المقاطع، والمعايير النصية اللغوية التي تغطي اللغة والسمات الأسلوبية.

ويأمل توري من خلال تحديده للمعايير إلى صياغة قوانين الترجمة. أول قانون يقترحه هو “قانون المعايرة المتزايدة” (Toury,1995: 267-274)، والذي يشير إلى فقدان اختلافات وميزات لغة المصدر كلما جُعل النص الهدف ليتوافق مع معايير اللغة الهدف. القانون الثاني هو “قانون التدخل” حيث يتم ترجمة معايير النص المصدر بما يساويها في النص الهدف. وهذا يشير إلى أشياء مثل ترجمة تراكيب النص المصدر إلى النص الهدف، وجعلها “تُقرأ كترجمة.” وهذا يتعلق بالنظام التعددي، لأنه من المحتمل أكثر أن تقبل اللغة الهدف تراكيب اللغة المصدر إذا كان موقف الأدب المُترجم في مركز النظام التعددي.

 

لقد تم مناقشة عمل توري على نطاق واسع حيث يقول جينتزلر (Gentzler, 1993: 133-134) أنه كان له تأثير كبير على دراسات الترجمة لأنها انتقلت الآن بعيدا عن تحليل واحد على واحد، ويأخذ في الاعتبار الاتجاهات الأدبية في الثقافة الهدف، ويمكن نقل رسالة أصلية بطرق مختلفة، كما أنه يأخذ في الاعتبار كل من النص المصدر والنص الهدف في نظمهما الثقافية الخاصة بهما. ومع ذلك، فهو يعتقد أنه يعمم كثيرا.

أما هيرمانز فيعتقد أنه يهمل وضع النص المصدر في الثقافة المصدر، ولا يعتقد أنه من الممكن إيجاد كل من المتغيرات والقوانين التي تُطبق على الترجمة. كما أنه يكره أيضا مصطلح “ملائم” و “مقبول” نظرا لدلالات أخرى، مفضلا مصطلح “موجهة للنص المصدر” و ” موجهة للنص الهدف”.

ويقول مونداي (Munday, 1997) أن “قانون التدخل” يحتاج إلى أن يأخذ في الاعتبار آثار النمذجة. ويقول أيضا أن هناك حاجة للوضوح ومحاولة تجنب الغموض في النص الهدف.

وعلى الرغم من أن توري يدعي أن معاييره وصفية، يبين أندرو تشسترمان (Chesterman, 1997) أن نفس مفهوم المعايير يجعلها إملائية (prescriptive)، ويقترح تشيسترمان مجموعة بديلة من المعايير:

1) المنتج أو معايير المتوقع وهي ما يتوقعه القارئ من نص مُترجم في ما يخص الطلاقة وسهولة القراءة.

2) المعايير المهنية التي “تنظيم عملية الترجمة” (Chesterman, 1997: 67). هناك ثلاثة أنواع من المعايير المهنية تشمل معيار المسؤولية الذي يتعامل مع المعايير المهنية للأمانة، ومعيار الاتصال الذي يهدف إلى ضمان التواصل بين جميع الأطراف المعنية، ومعيار العلاقة الذي يتعامل مع العلاقة اللغوية بين اللغة المصدر واللغة الهدف.

في عام 1976 و 1978 و 1980 عقدت الرابطة الدولية للأدب المقارن (The International Comparative Literature Association) اجتماعات ومؤتمرات في جميع أنحاء العالم حول موضوع الأدب المُترجم. وكانت النتيجة الرئيسية منشور بعنوان “التلاعب بالأدب: دراسات في الترجمة الأدبية” (The Manipulation of Literature: Studies in Literary Translation) قام بتحريره ثيو هيرمانز (Theo Hermans)، ونُظر فيه للأدب على أنه دينامي ومعقد، ودعا إلى مزيد من التفاعل بين النماذج النظرية ودراسات الحالة العملية. وكانت القضية الرئيسية كيفية المضي قدما في دراسات الحالة. وفي عام 1985 أنتجت خوسيه لامبرت وهندريك فان جورب (José Lambert and Hendrik van Gorp) ورقة بعنوان “حول وصف الترجمات” (On Describing Translations) اقترحا فيها وجود مخطط لمقارنة الأنظمة الأدبية للنص المصدر والنص الهدف والعلاقات بين المؤلف والنص والقارئ. هناك أربعة أقسام لمخططهما نوجزها فيما يلي:

1) البيانات الأولية التي تتضمن معلومات عن صفحة العنوان، وفي المقدمة، وأية معلومات أخرى حول الترجمة.

2) المستوى الكلي الذي يتعامل مع الطريقة التي تم بها تقسيم النص، والعنوان، والفصول والهيكل.

3) المستوى الجزئي الذي يحقق في التغييرات اللغوية.

4) السياق المنهجي الذي ينطوي على مقارنة بين المستويين الجزئي والكلي، والنص والنظرية، يؤدي إلى تحديد المعايير.

لا يعتقد لامبرت وفان جورب أنه من الممكن تحديد كل العلاقات التي تنطوي عليها الترجمة، ولكنهما تؤكدان على حقيقة أن جميع الترجمات والمترجمين مرتبطين ارتباطا وثيقا مع بعضهم البعض.

 

 

 

 

 

المراجع

Chesterman, A. Memes of Translation. Philadelphia: John Benjamins, 1997.

Codde, Philippe. “Polysystem Theory Revisited: A New Comparative Introduction.”  pp 25-37. Poetics Today. Vol.24, No.1, Spring 2003.

Even-Zohar, Itamar. “The Position of Translated Literature within the Literary Polysystem.” 1976. In Venuti, Lawrence. The Translation Studies Reader. (2nd Edition) New York: Routledge, 2000. pp 199-204

Gaddis Rose, M. Translation and Literary Criticism. Manchester: St Jerome, 1997.

Gentzler, E. Contemporary Translation Theories. London and New York: Routledge, 1993.

Hermans, T. Translation in Systems. Descriptive and Systemic Approaches Explained. Manchester: St Jerome, 1999.

Munday, Jeremy. Introducing Translation Studies. Theories and Applications.
London: Routledge, 2001.

Nam Fung Chang. “The Cultural Turn of Itamar Even-Zohar’s Polysystems Studies
Promises and Problems.” www.art.man.ac.uk

Toury, G. Descriptive Translation Studies – And Beyond. Philadelphia: John Benjamins, 1995

النهج الأدبي لنظرية الترجمة هو فصل من كتاب الترجمة الذي سينشر قريبا

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري والدكتوراه من جامعة اسيكس ببريطانيا. قام بنشر ثلاثة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث.

شاهد أيضاً

دوافع الترجمة

يناقش هذا المقال المتواضع بعض دوافع الترجمة وأسباب الحاجة إليها بالنسبة للباحثين في مجال المعرفة …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.