الرئيسية / الكتابة / كيفية كتابة المقال الوصفي

كيفية كتابة المقال الوصفي

مقدمة

يسعى المقال الوصفي أكثر من أي نوع من المقالات الأخرى إلى خلق تشارك لتجربة عميقة وحيوية مع القارئ. تحقق المقالات الوصفية الكبيرة هذا الأثر ليس من خلال الحقائق والإحصاءات ولكن باستخدام الملاحظات التفصيلية والأوصاف.

 

ماذا تريد أن توصف؟

عندما تبدأ في مقالك الوصفي، من المهم أن تعرف بالضبط ما الذي تريد وصفه. في كثير من الأحيان، سوف يركز المقال الوصفي على تصوير أحد الأشياء التالية:
  • شخص
  • مكان
  • ذاكرة
  • تجربة
  • كائن
في نهاية المطاف، كل ما يمكن أن تتصوره، تعيشه، أو تجربه يمكن أن يكون محل اهتمام وتركيز في كتابتك الوصفية.

 

لماذا تكتب مقالك الوصفي؟

انها ممارسة إبداعية كبيرة أن تجلس وتصف ما تلاحظه. ومع ذلك، عند كتابة المقال الوصفي، غالبا ما يكون هناك سبب معين للكتابة وصفك. فهمك لهذا السبب يمكن أن يساعدك على تركيز وصفك وإثراء لغتك بتضمين وجهات نظر أو عاطفة معينة.
مثال: تخيل أنك تريد أن تكتب مقال وصفي حول جدك. لقد أخترت أن تكتب عن المظهر الجسدي لجدك والطريقة التي يتفاعل بها مع الناس. ومع ذلك، بدلا من تقديم وصف عام لهذه الجوانب، أردت أن تنقل إعجابك بقوته ولطفه. وهذا هو السبب الخاص بك لكتابة مقالك الوصفي. ولتحقيق ذلك، يمكنك أن تركز في احد الفقرات على وصف خشونة يديه، الخشونة الناتجة عن وظيفته وعمله بها طوال حياته، ولكن قد تصف أيضا كيف يمسك يديك بلطف بيديه الخشنتين أثناء محادثته معك أو خلال تنزهكم في المزرعة.
كيف يجب أن تكتب وصفك؟
إذا كان هناك شيء واحد يجب أن تتذكره أثناء كتابتك لمقال وصفي ، فهو القول الشهير: العرض لا القول. ولكن ما هو الفرق بين العرض والقول؟
انظر لهذين المثالين البسيطين:
  1. قد تعبت بعد العشاء.
  1. بمجرد ما ملت إلى الوراء واستراح رأسي على مسند الكرسي، بدأت جفوني تتثاقل، وبدأت حواف الصحون الفارغة أمامي غير واضحة وتداخلت مع مفرش المائدة الأبيض.
تقول الجملة الأولى للقراء بأنك نمت متعبا بعد العشاء، وتُظهر الجملة الثانية للقراء أنك نمت متعبا. معظم
المقالات الوصفية الفعالة مليئة بمثل هذا الاداء لأنها تمكن القراء على تصور الموقف أو معايشة التجربة لأنفسهم.
عندما تريد كتابة مقال وصفي، فإن أفضل طريقة تمكنك من خلق تجربة حية لقرائك، هي التركيز على الحواس الخمس.
  • الرؤية
  • الصوت
  • الرائحة
  • اللمس
  • التذوق
عندما تركز في وصفك على الحواس، فأنت تقدم تفاصيل حية ومحددة تصور للقراء بدلا من إخبارهم  بما
كنت تصف.

نصائح سريعة لكتابة المقال الوصفي

إن كتابة المقال الوصفي تجربة غنية ومجزية، ولكنها يمكن أن تكون معقدة بعض الشيء أيضا. وبالتالي فإنه من المفيد، الحفاظ على قائمة مرجعية سريعة للأسئلة الأساسية لأخذها في الاعتبار عند تخطيطك، وكتابة، ومراجعة لمقالك.

تخطيط مقالك الوصفي:

  • ما هو الشئ أو الشخص الذي تريد وصفه؟
  • ما هو السبب الذي جعلك تكتب مقالك الوصفي؟
  • ما هي الصفات أو المميزات الخاصة التي تريد التركيز عليها؟

صياغة مقالك الوصفي:

  •      ما هي المشاهد، والأصوات والروائح والأذواق، والأشياء الهامة لتطوير وصفك؟
  • ما هي التفاصيل التي يمكنك تضمينها للتأكد أن القراء سيحصلون على انطباعا حيا ومشبعا بالعاطفة أو المشاهد المؤثرة؟

مراجعة مقالك الوصفي:

  • هل قدمت ما يكفي من التفاصيل والأوصاف لتمكين القراء من الحصول على تصور كامل وحي؟
  • هل استبعدت أي تفاصيل بسيطة لكنها مهمة؟
  • هل قمت باستخدام الكلمات التي تعبر عن المشاعر أو وجهات النظر؟
  • هل هناك أي تفاصيل غير ضرورية في وصفك؟
  • هل كل فقرة من مقالك تركز على جانب واحد فقط من الوصف؟
  • هل الفقرات مرتبة بطريقة فعالة أكثر؟

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث. orcid.org/0000-0003-3931-9484

شاهد أيضاً

الحيادية الموضوعية

الحيادية الموضوعية ووجهة النظر الشخصية

الحيادية الموضوعية ووجهة النظر الشخصية (Objectivity and Subjectivity) بما أنك كاتب محترف يمكن أن يطلب …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.