الرئيسية / الكتابة / كيفية كتابة المقال السردي

كيفية كتابة المقال السردي

تعلم كيفية كتابة المقال السردي بهذه النصائح السهلة المتابعة.  

كتابة المقال السردي

لا يوجد شيء مثل قراءة قصة عظيمة. سواء كانت في شكل رواية أو مقال، فإن قطعة الكتابة السردية تنقل القراء إلى زمان ومكان العالم  الذي تصوره الكتابة.

ليس هناك شيء أيضا مثل كتابة قطعة سردية كبيرة. من خلال التأمل في الحدث، ومن خلال إعادة التجربة للقراء آخرين، فإن كتابة المقال
السردي تمكنك من تطوير آفاق جديدة، خفية، ومجزية.

الصفات الأساسية للمقال السردي:
المقال السردي هو قطعة من الكتابة تعيد خلق تجربة عبر الزمن.
يمكن أن يستند المقال السردي على احد التجارب الخاصة بك، سواء في الماضي أو الحاضر، و يمكن أن يستند على تجارب شخص آخر. و الإضافة إلى أنه يحكي قصة، فالمقال السردي يحاول إيصال فكرة رئيسية أيضا أو تعلم درسا ما.
الخطوات الأولى لكتابة المقال السردي:
  • التعرف على الخبرة أو التجربة التي تريد أن تكتب عنها.
  • التفكير لماذا هذه التجربة مهمة.
  • قضاء قدرا كبيرا من الوقت لصياغة الذكريات التي تخبر عن تفاصيل هذه التجربة.
  • إنشاء مخطط تفصيلي للأجزاء الأساسية لمقالك السردي.
الكتابة عن التجربة:
استخدام المخطط التفصيلي، تقوم بوصف كل جزء من سردك للتجربة.
بدلا من اخبار القراء بما حدث، استخدم تفاصيل وأوصاف حية لإعادة خلق التجربة فعلا لقرائك.
فكر مثل القراء. حاول أن تتذكر أن المعلومات التي تقدمها هي المعلومات الوحيدة التي لدى القراء حول التجربة التي تكتب عنها.
نضع في الاعتبار دائما أن كل التفاصيل الصغيرة والتي تبدو غير مهمة ومعروفة للكاتب ليست بالضرورة معروفة عند القراء.
إيصال أهمية التجربة:
غالبا ما يكون فعالا أن تبدء المقال السردي بفقرة تقدم للتجربة أو الخبرة وتوصل أهميتها. هذا الأسلوب يضمن أن القراء سيدركون أهمية التجربة كلما تقدموا في قراءة السرد. الطريقة التقنية الأخرى والفعالة أيضا هي بدء المقال عن طريق القفز مباشرة إلى السرد ثم إنهاء المقال بفقرة توصل أهمية هذه التجربة. هذا النهج يسمح للقراء بتطوير فهمهم الخاص للتجربة من خلال سرد المقال ثم يقوم الكاتب بتوصيل أهمية التجربة بعمق أكثر وبتعبيره الخاص في نهاية المقال. يمكن أن تقوم بتقديم التجربة في الفقرة الأولى ولكن تقوم بتأخير التعبير الخاص بك عن أهمية التجربة حتى نهاية المقال. هذا النهج يزيد حساسية القراء إلى أهمية السرد.
مراجعة المقال السردي:
  • بعد قضاء بعض الوقت بعيدا عن مسودة مقالك السردي، قم بقراءة المقال وفكر في ما إذا كانت الكتابة تعيد خلق التجربة وتقدمها بطريقة فعالة لقرائك.
  • أطلب من الآخرين قراءة المقال واعطائك انطباعاتهم حوله.
  • تحديد المكان الذي يحتاج إلى مزيد من التفاصيل والأوصاف.
  • تحديد ودراسة إزالة أي معلومات التي تبدو أنها تشوش على التركيز على الفكرة الرئيسية لرواية المقال.
  • التفكير في ما إذا كنت قد قدمت المعلومات بطريقة منتظمة وأكثر فعالية.
مواضيع محتملة للمقال السردي:
إذا كنت تواجه مشكلة في اختيار تجربة للكتابة عنها، خذ لمحة سريعة حول هذه المواضيع. لأنها قد تساعدك على تذكر أو التعرف على تجربة مثيرة للاهتمام بشكل خاص أو تجربة كبيرة يمكن التركيز عليها.
حدث في مرحلة الطفولة. التفكير في تجربة عندما علمت شيئا لأول مرة، أو عندما أدركت أهمية شخص ما بالنسبة لك.
تحقيق الهدف. فكر في شئ حققته وله مغزى خاص في حياتك. يمكن أن يكون هذا شيئا بسيطا على ما يبدو مثل تحقيق تقدير جيد في مهمة صعبة، أو يمكن أن يكون هذا شيئا له آثار طويلة الأمد، مثل الحصول على الوظيفة المطلوبة أو الدخول في أفضل المدارس التي قمت  طلب للإلتحاق بها.
  فشل. فكر في وقت لم تقم فيه كما كنت تريد. التركيز على تجربة مثل هذه يمكن أن يؤدي إلى انعكاسات مجزية عن الإيجابيات التي تنتج  من السلبية.
حسنة أو سيئة. فكر في الوقت الذي دافعت أو لم تدافع عن نفسك أو شخص آخر في مواجهة الشدائد أو التحديات.
 أي تغيير في حياتك.
فكر في الوقت عندما كان هناك شيء كبير قد أحدث تغيير في حياتك. وهذا يمكن أن يكون أي شيء من التحرك في جميع أنحاء المدينة لتغيير كبير في علاقاتك إلى ولادة أو وفاة شخص تحبه أو عزيز عليك.

 

إدراك.
التفكير في الوقت الذي شهدت فيه تحقيق شئ. وهذا يمكن أن يكون أي شيء من فهم معادلة الرياضيات المعقدة إلى اكتساب فهم أعمق لقضية  فلسفية أو موقف معين.

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث. orcid.org/0000-0003-3931-9484

شاهد أيضاً

الحيادية الموضوعية

الحيادية الموضوعية ووجهة النظر الشخصية

الحيادية الموضوعية ووجهة النظر الشخصية (Objectivity and Subjectivity) بما أنك كاتب محترف يمكن أن يطلب …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.