الرئيسية / خربشات / يوم من حياة معلم لغة إنجليزية

يوم من حياة معلم لغة إنجليزية

إن حقيقة أنني في منتصف مارس / أذار، وقد عدت للتو من التنزه في وادي الهيرة، يلخّص نوعا ما سبب اختياري العمل في السواني، وهي منطقة جنوب طرابلس تعتبر من أفضل المناطق الزراعية الليبية. وبما أنني من الزهراء، المدينة الأكثر اخضرارا في غرب ليبيا، فإن أول شرط مسبق عند البحث عن مكان للعيش والعمل هو الطقس المشمس والمناخ المعتدل، ولقد حققت هذا الشرط هنا بالتأكيد. وبعد ذلك في قائمة البحث عن مكان عمل، يأتي ميلي إلى العمل في الكليات الأصغر حجماً، حيث أجد أن الموظفين عادةً ما يعاملون بشكل أفضل وسرعان ما تصل إلى مرحلة ممتعة تنتهي فيها بمعرفة كل طالب يدرس هناك، على الأقل بالوجه . في الوقت نفسه، مع ذلك، فإن عدد المعلمين والموظفين القليل يعني مزيدًا من المرونة، مما يعني أنه لا يمكنني التنبؤ بجدولي الزمني في بعض الأحيان، وذلك بسبب إعادة ترتيب الفصول، وتغطية المعلمين الآخرين، والتكيّف مع متطلبات الطلاب. ولكن إجمالا، العمل في مكان تشعر فيه وكأنك في عائلة، مدسوس في ركن دافئ من ليبيا، على بعد 20 دقيقة بالسيارة من شواطئ طرابلس الجميلة الرائعة، والكهوف الخفية والمساحات البرية الخضراء في الوديان والمنتزهات، ولا أستطيع حقا أن أشكو من المطاعم والمقاهي المحلية.

متوسط دروسي هو ​​4 ساعات في اليوم، أو 20 ساعة في الأسبوع كحد أقصى. وكما هو الحال بالنسبة للكثير من مدرسي اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية، فإن الجزء الأكبر من دروسي يكون في الصباح. ولحسن الحظ ، فإن آخر ما أنجزه ينتهي عند الساعة الثانية عشرة والنصف ظهرا، أي قبل بعض مدارس اللغات الأخرى في البلاد، لذلك يمكنني الابتعاد مبكرا بما يكفي لفعل شيء قبل نهاية الدوام الرسمي، وغالبا ما يجتمع الأصدقاء للحديث، أو نذهب إلى المقهى، أو ببساطة أذهب لأحد الدوائر الحكومية لإتماما بعض الإجراءات الخاصة.

لدي جدول زمني كامل صباح يوم الأحد، بدءا من الساعة التاسعة صباحا والانتهاء في الساعة الواحدة بعد الظهر. بطبيعة الحال، في ليبيا، هناك دائماً عدد من الطلاب الذين يحضرون في وقت متأخر، لذا فإن الجزء الأول من أي محاضرة يضم دردشات اللحاق بالركب وفحص الواجبات المنزلية. الكلام الشفهي يعتبر نقطة قوية مهمة في السواني، وبما أن معظم الطلاب يعرفون بعضهم البعض بشكل عام، عندما يكون هناك بعض الغائبين، فمن المحتمل أن يشرح لي أحدهم ما إذا كان سيحضر ولماذا.

إذا كانت محاضرة جماعية، فعادةً ما نلتقي مرة واحدة في الأسبوع لمدة ساعتين، ما لم تكن دورة تدريبية مكثفة والاختبار قد أصبح قريبًا، وفي هذه الحالة، سيكون لدينا محاضرتان. الدروس الفردية عادة ما تكون لمدة ساعة لمرة ​​أو مرتين في الأسبوع حسب الطالب. أما بالنسبة إلى قضاء بقية ساعات عملي في التدريس لمدة 20 ساعة في الأسبوع، فعادة ما تكون الفصول الدراسية متناثرة حول الصباح وبعد الظهر، على الرغم من بذلي جهد لعدم وجود فجوات كبيرة بين المحاضرات، وإذا حدث ذلك، فمن المحتمل أن يحدث مرة واحدة فقط الأسبوع، أو مرتين في الحالات القصوى.

في حين أن عدد ساعات العمل اليومية يصل إلى حوالي أربع ساعات يوميًا، إلا أنه هناك في الواقع أيامًا لا تتعدى فيها الساعتين، ولكن أحيانا قد تصل إلى ستة ساعات. أنا شخصياً لا أمانع إعطاء أكثر من محاضرة في يوم واحد، لأن ذلك يعني أنني سأحصل على وقت أكثر للترفيه في الأيام الأخرى.

هناك هاجسٌ كبيرٌ من اجتياز الامتحانات في ليبيا، والكل يطمح للحصول على ورقة تثبت إنه على دراية باللغة الإنجليزية، حيث يسعى جميع الطلاب تقريباً إلى اجتياز أحد الاختبارات الدولية للغة الإنجليزية. وهم لا يصفون أنفسهم بأنهم مبتدئون أو متوسطون أو متقدمون، لكنهم يصفون بمستويات مثل A2 و B1 وهلم جرا، وغالبًا ما يبالغون في تقدير مستوياتهم. ليس هناك حد أقصى لحجم المجموعة وهو عادة يتراوح بين الثلاثين والأربعين، وفي رأيي أنه العدد الصحيح لبيئة إنتاجية، ويجب أن أقول إن هناك بالكاد أي قضايا في إدارة الفصل حيث أن معظم الطلاب لديهم دوافع ومهتمين. وطبعا هناك عدد من المراهقين، ولكن مع مزيج من الصبر والجهد، يمكن في نهاية المطاف إيجاد كيفية التعامل معهم. وعادةً ما يكون الليبيين طلابًا جيدين، لأنهم عادةً ما يكونون صريحين للغاية ويحبون التحدث، ولذلك ليس هناك مستحيل في هذا الصدد.

 

 

الوصول إلى الفصول الدراسية – متوسط أربع ساعات في اليوم ​​= 20 ساعة في الأسبوع

بيتي في الزهراء وليس بعيد جدا عن الكلية وهو على بعد 20 دقيقة منها فقط، وأعيش مع عائلتي، ولدي أصدقاء إنجليز وأوروبيين، مما يعني أن لغتي الإنجليزية جيدة للغاية حيث أتكلمها كل يوم معهم عبر الإنترنت. تدير الكلية بعض الدورات الخارجية، والتي تتضمن أحيانا العمل في فصل الصيف. لأقول الحقيقة ، لم أتحرك بالمواصلات العامة المحلية إلا نادرا، وأنا أفضل أن أذهب بسيارتي، أو مع أحد جيراني الذين يعملون في السواني لكي أتمكن من سماع برامج الراديو الصباحية وأتناول قهوتي في الطريق للكلية، وأشاهد الناس وهم متوجهين لأعمالهم، وسط المدينة عبر الطريق المؤدي لمقر الكلية.

وأنا أفكر في شراء منزل قريب من الكلية لتقليل وقت الذهاب للعمل، وأستمتع أيضًا باحتمال تنشق الهواء النقي في الصباح أثناء ذهابي للكلية، رغم أن ذلك صعب الآن نظرًا للحالة الاقتصادية السيئة التي تمر بها ليبيا وارتفاع أسعار العقارات. ربما قد أتمكن من شراء بيت إذا أخذت قرض من أحد المصارف، ولكن ذلك غير ممكن حاليا ويعتبر شبه مستحيل إلا إذا تحسن الوضع في ليبيا.

لدي محاضرات دراسية في إحدى الجامعات الخاصة التي أدرس فيها اللغة الإنجليزية للأعمال للطلاب الجامعيين، والتي بعدها عادة ما يشترون لي القهوة في مقابل الحصول على نصائح حول الطرق الأمثل لتعلم الإنجليزية  خارج الفصل وفي عطلة نهاية الأسبوع القادمة. كما يأتي إليّ أيضا بعض طلبة الدراسات العليا لإعطائهم دروس خاصة مساءا مرة في الأسبوع، والذين قد يبدون مخيفين قليلاً، لكنهم مجموعة غريبة يصعب حقا التعامل معهم. ودعنا نقول فقط أنهم يحبون القيام بالأدوار، و أحيانا تكون الطريقة التي يتعاملون بها مع الشخصيات مسلية للغاية، ولا يخافون من اللعب بالنماذج النمطية الوطنية. وعاجلاً أم آجلاً سوف ينتهي بي المطاف بأحد أنواع الدروس الأكثر استنزافاً: محاضرة التحضير للامتحان لمدة ساعتين مع 30 طالبًا أو أكثر.

إن القول بأنك تنفق الكثير من الطاقة وتفقد صوتك في هذه الأشياء هو قول غير صحيح. لا يزال المعلمين في مدارس ليبيا ملتزمين بطريقة “أنا أتحدث ، أنت تستمع” ، وبحلول الوقت الذي يراني فيه الطلاب في الثالثة بعد الظهر يصبحون قلقين ومعاندين قليلاً. وعلى هذا النحو، لابد من تحقيق توازن بين التحكم في المجموعة والقيام بالأمور على طريقة “المحاضرة المفتوحة”، ومن ثم منحهم الفرصة للقيام بعمل جماعي والحصول على فرصة ممارسة النطق بالتحدث التي يفتقرون إليها في دروس اللغة الإنجليزية العادية.

 

التخطيط لساعتين  أو ثلاث ساعات في اليوم مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، أي من 6 إلى 9 ساعات في الأسبوع

من الواضح أن الدرس الفعال يتطلب من المعلمين التخطيط المفصل وإعداد المواد. إن من عادتي أن أعمل في العمل فقط، ومن النادر للغاية أن أخطط أو أقيّم أعمال الطلاب في المنزل. عادةً ما أقوم بالمراجعة ساعة أو ساعتين قبل بدء الدروس، أو إذا كان لدي فجوة بينها، فسأستخدم هذا الوقت للاستعداد والتجهيز. أحاول أن أكون متقدما يومين على الأقل، وأكره اندفاع اللحظة الأخيرة، وعندما أحصل على القليل من الوقت الإضافي، أميل إلى تحقيق أقصى استفادة وخطة للأمام أكثر. أحاول القيام بحملة مكثفة لتخطيط الدروس لتجهيز محاضرات الأسبوع في يوم واحد، ولكن نادرًا ما يكون هذا هو الحال. وفي أول أيام الأسبوع، عادة ما أحاول ذلك يوم الأحد، لكنني أعرف نفسي جيداً، ولا أصل الذروة حتى منتصف الأسبوع، لذا لا مفر من أن تستمر هذه الحملة حتى يوم الثلاثاء على الأقل.

من حيث التخطيط ، في وظيفة سابقة كان علي أن أقدم خطط دروس مطبوعة لكل محاضرة أعطيتها. لا يطالب أصحاب العمل الحاليون برؤية خططي، لكنني لا أزال أضعها على جهاز الكمبيوتر الخاص بي، ربما ليس بقدر التفاصيل التي اعتدت عليها، وأجد أن عملية كتابة الأهداف ومراحل الدرس والصعوبات المتوقعة يجعلني أركز حقا على ما يحتاجه طلابي. أحب أن أصدق أن الطلاب يقدرون المدة التي أذهب أقضيها لجعل دروسهم ممتعة ومثمرة، ولكنني لست متأكدا مما إذا كانوا على دراية بما يحدث خلف الكواليس.

قد يزعم بعض زملائي المعلمين أنني معلم غير اجتماعي لأنني دائمًا ما أختبئ في غرفة فصل غير مشغولة لأقوم بالتخطيط. أفعل ذلك لعدة أسباب. ففي غرفة أعضاء هيئة التدريس ومع دخول الأشخاص وخروجهم، هناك دائما ميل للدخول في محادثات، ولكي أكون صادقا، في معظم الأيام، أريد فقط أن أكمل التخطيط والتصحيح في أسرع وقت ممكن. ثانيًا ، أنا أحد الأشخاص الذين يحبون نشر كل شيء في جميع أنحاء المكتب، وأشعر أن القيام بذلك في غرفة أعضاء هيئة التدريس يؤثر على فضاء الأشخاص الآخرين. وع ذلك فإن أن التواجد في غرفة الصف غالباً ما ينطوي على الكثير من الرجوع والذهاب للحصول على المواد والكتب الدراسية من غرفة أعضاء هيئة التدريس، وهذه تضحية مستعد لتقديمها.

عادة ما يستغرق تحضير المواد 20 دقيقة في اليوم، أي ما يعادل 2 ساعة في الأسبوع. وتتمثل الطريقة التي أتناول بها الأشياء في التخطيط للدروس قبل بضعة أيام، وتحديد المواد التي أحتاج إليها، وعادة ما ينتهي بي الأمر بإعدادها في يوم المحاضرة. يتمثل أحد معتقداتي التدريسية القوية في جعل الطلاب يفكرون ويعملون على استنتاج الأشياء بأنفسهم، وبالتالي فإن الاستنباط والاكتشاف الموجه يمثلان جزأين أساسيين من نهجي، ولذلك فإنا دائما ما أقوم بتوزيع المواد التعليمية المطبوعة لإشراك الطلاب بشكل أكبر. ولهذا السبب، أقضي أحيانًا وقتًا طويلاً في إعداد مواد تكون فيها نقطة التدريس مضمنة في موضوع الدرس، على سبيل المثال، أحد الإبداعات التي قمت بها مؤخرًا كانت عبارة عن مجموعة من القوانين الأمريكية لاستخدامها في توضيح الوجوب والالزام.

من الواضح أن التفكير في مثل هذه المواد وإعدادها يستغرق وقتًا طويلاً، ولكني الآن قد كوّنت رصيدًا كبيرًا من الموارد، ولذا فأنا أقضي وقتًا أقل من ذي قبل في إعدادها. إن إنشاء المواد شيء واحد، ولكن تنسيقها بعد ذلك، والحصول على الكتب والنسخ يستغرق وقتًا طويلاً أيضًا.

وعادة ما يأخذ القيام بالأنشطة التي سيقوم بها الطلاب ساعة في اليوم، مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع، أي ما يتراوح ما بين ساعتين وثلاث ساعات.

إن المحتوى والتمارين في صفوف المستوى المتوسط وما دون ذلك واضحة تمامًا بالنسبة للمتحدثين الأصليين والمؤهلين، لذا فإن تصفح المواد التي ستستخدمها عادةً ما يفي بالغرض. ولكن مع المستويات الأعلى، خاصة المتقدم وما فوق، يجب على المعلمين القيام بالأنشطة والتمرينات بأنفسهم. هذا مهم بشكل خاص مع أسلوب القراءة للامتحان وأوراق الاستماع، والتدريبات النحوية والمفردات الأكثر تعقيدًا مثل الجمل المشقوقة، والمختلطات الشرطية والأزمنة التامة المركبة.

من الواضح أن العديد من المعلمين سينظرون ببساطة إلى الإجابات ثم يقوم بها في الصف. على الرغم من أن قد ينجح هذا أحيانا، إلا أن ممارسة الأنشطة بنفسك يعني أنه يمكنك معرفة الأجزاء الصعبة أو المربكة، وفي بعض الحالات، قد لا توافق على الإجابة في مفتاح الاجابات. وفي كلتا الحالتين، فأنا أشعر بأنني مستعد أكثر من ذي قبل إذا قمت بإجراء النشاط بنفسي مسبقًا، لأنني سأكون قادرا أكثر على الرد على شكوك الطلاب واسئلتهم. إن الاندهاش بطرح الطلاب أسئلة هو أمر أفضل تجنبه، والثرثرة حولها هو أمر لا أُفضله في الفصل.

تأخذ الإدارة من وقتي 20 حوالي دقيقة في اليوم، أي ما يعادل ساعتين في الأسبوع. وكما هو الحال في معظم مدارس اللغات، يجب ملء السجلات، ويجب إضافة الملاحظات حول الموضوعات التي يتم تناولها والواجبات المنزلية. يجب أن أفعل ذلك بشكل مكتوب وإلكترونيًا، رغم أنه لا يستغرق الكثير من الوقت. أضف إلى ذلك فحص أي تغييرات اللحظة الأخيرة، والتي لا تستغرق في العادة إلا عدة ثوان. وفي نهاية الفصل الدراسي، يجب كتابة التقارير عن الطلاب وتسجيل الاختبارات النموذجية، ولذلك يزداد عبء العمل خلال هذه الفترات.

وبمرور الوقت، نقوم نحن المعلمين بتجميع أكداس من أوراق العمل والألبومات والمواد، وفي نهاية يوم مزدحم، يتم وضعها في صندوق المعلم أو وضعه في الجزء الخلفي من مجلد الحلقة. من الواضح أنه بمرور الوقت تصبح الأمور غير منظمة كما أن تحديد موقع المواد التي تحتاجها بعد ستة أشهر يصبح أقل سهولة. لذا فإني أقوم من حين لآخر بمحاولات لترتيب الأشياء بشكل جيد، لأن ذلك سيوفر لي لاحقا الوقت الذي سأضيعه في البحث عنها. وفي الواقع، لقد تمكنت هذا الأسبوع من فصل كل مواد الامتحانات إلى مجالات خاصة بالمهارات، وهي أشياء كان قد مضى عليها وقت طويل للغاية!

ربما أجمع كمية من قصاصات الورق أكثر من معظم المعلمين لأنني واعٍ بيئيًا، بحيث تميل إلى التعاظم، ويجب أيضًا فصلها بشكل روتيني عن النسخ النظيفة والمطبوعات.

كما أني لدي علاقات اجتماعية وأشرب الشاي والقهوة، في أي يوم أتحصل فيه على 15 دقيقة إضافية. إن المذكور أعلاه، غالباً ما يتم التخلي عما يجب أن أقوم به، حيث أنه في بعض النقاط خلال اليوم، تفضل نفسي المتعبة أن تجري محادثة مع معلم آخر، وأفضل ألا تكون عن التدريس، أو أن نشرب كوبًا من الشاي ببطء. إن الالتقاء بالطلاب الحاليين أو السابقين في الممر هو أيضًا فرصة للمماطلة والتأجيل. وكما يعلم أي معلم، فهناك دائماً طعام يمكن تناوله، وهنا في ليبيا، غالباً ما توجد السندويتشات والفطائر والبسكويت في غرفة الموظفين، سواء كان ذلك بمناسبة خطبة أو زواج أحد الأشخاص، مولود جديد، شراء أحد الزملاء سيارة، أو مجرد الالتفاف على أحدهم لإحضار الإفطار. هناك مقهى على زاوية الشارع، وفي الأيام الحافلة، أرى إنه من الجميل أن أتمشى بضع دقائق للحصول على اكسبريس والجلوس على أحد الكراسي المريحة.

أما في وقت فراغي، فأنا كما ذكرت سابقًا، أصر تمامًا على أن وقت البيت خاص بي، ولذلك لا أفكر في الفصول الدراسية حتى أكون في العمل، وبمجرد أن أغادر المدرسة ، فقد انتهى يوم العمل. أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية أربع مرات في الأسبوع، عادة في منتصف الصباح. إنها لا تبقيني لائقا وأحافظ على شكلي فحسب، بل أشعر أن التمارين الرياضية قيّمة من الناحية النفسية وتسمح لي بتفريغ ذهني لبضع ساعات في اليوم.

بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية، أحب الالتقاء مع الأصدقاء في المساء، وعدم الاضطرار إلى العمل في وقت مبكر من اليوم التالي يعني المزيد من الحرية من حيث المدة التي أبقى فيها خارج البيت، ما عدا، بالطبع، في ليلة الجمعة، حيث ينبغي علي في اليوم التالي أن أزور أقاربي وعائلتي وأطمئن عليهم.

هواياتي الأخرى هي القراءة والترجمة والكتابة، والتي دائماً ما أجد وقتاً لها، ويسمح لي جدول مواعيدي عادةً بتناول ثلاث وجبات طعام في اليوم، على الرغم من أنه في الحالات غير العادية لا يكون لدي الوقت الكافي سوى لتناول الطعام في الخارج، وهو ليس عقاباً في ليبيا!

لذا يبدو أنه في حساباتي، فإن متوسط ​​الوقت المستغرق في العمل في اليوم هو بين 7 و 8 ساعات في اليوم، وبالتالي أكثر من 40 ساعة في الأسبوع، لذلك أنصح لأولئك الذين يقولون إن تدريس اللغة الإنجليزية أمر سهل، بأن يعيدوا التفكير مرة أخرى! ما المدة التي يقضيها المعلمون الآخرون في المهام المذكورة أعلاه يوميًا؟ وسأكون مهتمًا بمعرفة كيف يكون روتيني مشابهًا أو مختلفًا لروتينك!

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث. orcid.org/0000-0003-3931-9484

شاهد أيضاً

بين الحقيقة والخيال

نظرت في عينيها تهت.. فتعمقت.. وجدت طريقا فسرت ولما سرت في الطريق وجدت بحرا، فغصت في …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.