الرئيسية / شؤون ليبية / معمر القذافي: السيرة الذاتية

معمر القذافي: السيرة الذاتية

دكتاتور من 1942 إلى 2011
سيطر معمر القذافي على الحكم في ليبيا عام 1969 وحكم باعتباره دكتاتورًا مستبد لأكثر من 40 عاما قبل أن يطيح به المتمردون في عام 2011 بمساعدة من حلف شمال الأطلسي (الناتو).

 

ملخص
ولد معمر القذافي في خيمة بدوية في سرت، ليبيا، في عام 1942. وانضم الى الجيش ونظم انقلاب للسيطرة على ليبيا في عام 1969، وسقط الملك إدريس. على الرغم من أن خطابه القومي العربي وسياسته الاشتراكي قد اكسبه الدعم في بداية حكمه،  معمر القذافي

إلا أن فساده، وتدخله العسكري في أفريقيا، وسجل انتهاكاته المروعة لحقوق الإنسان تسببت في انقلاب الكثيرين من الشعب الليبي ضده. وباتهامه بدعم الارهاب، وصل القذافي في العقد الأخير من حكمه إلى تقارب مع القادة الغربيين، وأصبحت ليبيا المزود الرئيسي للنفط إلى أوروبا. خلال “الربيع العربي” عام 2011، دعمت قوات حلف شمال الاطلسي المنشقين في محاولة للإطاحة بحكومة القذافي. في 20 أكتوبر 2011، وبعد عدة أشهر من قصف الناتو وقتال المتمردين الثوار، قتل القذافي في مسقط رأسه في مدينة سرت.

 

بداية حياته
ولد معمر القذافي في 7 يونيو عام 1942، في مدينة سرت بليبيا. ترعرع في خيمة بدوية في الصحراء الليبية، وأصوله من قبيلة تسمى القذاذفة. في وقت ولادته، كانت ليبيا لازالت مستعمرة إيطالية. في عام 1951، اكتسبت ليبيا استقلالها تحت الملك إدريس المتحالف مع الغرب. تأثر القذافي عندما كان شابا بحركة القومية العربية، واعجب بالزعيم المصري جمال عبد الناصر. في عام 1961 دخل القذافي إلى الكلية العسكرية في مدينة بنغازي، كما أمضى أربعة أشهر أخرى في تلقي التدريب العسكري في المملكة المتحدة.

بعد تخرجه، ارتفع القذافي بشكل مطرد في صفوف الجيش. وعندما زاد السخط على الملك إدريس، أصبح القذافي عضوا في حركة الضباط الوحدويين الأحرار للإطاحة بالملك. وكرجل موهوب وجذاب، ارتقى القذافي إلى رئاسة الحركة. في 1 سبتمبر 1969، تمت الإطاحة بالملك إدريس بينما كان يتلقى العلاج في تركيا. اعلن القذافي قائد عاما للقوات المسلحة ورئيسًا لمجلس قيادة الثورة، هيئة الحكم الجديد في ليبيا. وفي سن 27، أصبح القذافي حاكمًا لليبيا.

 

السيطرة على ليبيا
كان أول أعمال القذافي اغلاق القواعد العسكرية الأمريكية والبريطانية في ليبيا. وطالب أيضا بأن تشارك شركات النفط الأجنبية العاملة في ليبيا جزء أكبر من عائدات مع بلده. استبدل القذافي التقويم الميلادي بالتقويم الإسلامي، ومنع بيع الكحول. وبعد شعوره بالتهديد من محاولات انقلاب فاشلة من قبل زملائه الضباط في ديسمبر/ كانون الاول 1969، وضع القذافي القوانين التي تجرم المعارضة السياسية. وفي عام 1970، طرد بقايا الطليان من ليبيا، وأكد على ما اعتبره المعركة بين القومية العربية والإمبريالية الغربية. وعارض جهارا الصهيونية وإسرائيل، وطرد الجالية اليهودية من ليبيا. وبسب انحسار السلطة بينه وبين مجموعة صغيرة من المقربين منه، أصبحت دائرة الأشخاص المقربين من القذافي والذين يثق بهم تصغر شيئا فشيئا. أرسل عملاء مخابراته في جميع أنحاء العالم لترهيب واغتيال الليبيين الذين يعيشون في المنفى.

في بداية تلك الأيام، سعى القذافي إلى توجيه ليبيا بعيدا عن الغرب واتجه إلى الشرق الأوسط وأفريقيا. ورط الجيش الليبي في العديد من النزاعات الخارجية، بما في ذلك مصر والسودان، والحرب الأهلية الدامية في تشاد.

في منتصف السبعينات، نشر القذافي الجزء الأول من الكتاب الأخضر الذي يفسر فلسفته السياسية. يصف العمل في ثلاثة أجزاء مشاكل الديمقراطية الليبرالية والرأسمالية، ويعرض سياسات القذافي باعتبارها الحل النهائي. ادعى القذافي أن ليبيا تزخر باللجان الشعبية والملكية المشتركة، ولكن في الواقع كان هذا بعيد تماما عن الصدق. لقد نصب القذافي نفسه أو عائلته وأصدقائه المقربين في جميع مواقع السلطة، حيث أدى الفساد والقمع في جميع أنواع المؤسسات المدنية إلى معاناة الكثير من السكان وعيشهم في الفقر. وفي الوقت نفسه، كدس القذافي والمقربين منه الثروات من عائدات النفط حيث تم قتل كل المعارضين لهم أو المنشقين عنهم ومن لم يقتل لاذ بالفرار.

 

السمعة الدولية السيئة
لم يكن أسلوب حكم القذافي قمعيا فقط، بل كان غريب الأطوار بكل معنى الكلمة. لقد كان لديه كادر من الحارسات الشخصيات، ويعتبر نفسه ملكًا لأفريقيا، ويقيم في خيمة عندما يسافر إلى الخارج، ويرتدي ملابس وأزياء غريبة. أشياءه الغريبة القديمة غالبا ما صرفت النظر عن وحشيته، وأكسبته لقب “كلب الشرق الأوسط المسعور”.

وبالإضافة إلى حكمه المدمرة في بلده، كان القذافي محتقرًا من قبل أغلبية المجتمع الدولي. فقد تورطت حكومته في تمويل العديد من الجماعات المناهضة للغرب في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك بعض المؤامرات الإرهابية؛ ويزعم أنه كانت له علاقة بالجيش الجمهوري الايرلندي. وبسبب ارتباط نظام القذافي بالإرهاب الأيرلندي، قطعت المملكة المتحدة علاقاتها الدبلوماسية مع ليبيا لمدة تزيد عن عقد من الزمن.

في عام 1986، يعتقد أن إرهابيين ليبيين كانوا وراء تفجير ناد للرقص في برلين الغربية مما أسفر عن مقتل ثلاثة وجرح العشرات. وقامت الولايات المتحدة بدورها، تحت إدارة الرئيس رونالد ريغان، بقصف أهداف محددة في ليبيا شملت مقر إقامة القذافي في طرابلس.

وبالحدث الأكثر شهرة على ربط البلاد بالإرهاب، تورطت ليبيا في تفجير لوكربي عام 1988. انفجرت طائرة تقل 259 شخصا قرب بلدة لوكربي في اسكتلندا مما أسفر عن مقتل جميع ركابها، وأدى الحطام المتساقط إلى مقتل 11 مدنيا على الأرض. ويعتقد أيضا أن إرهابيين ليبيين، من ضمنهم أحد أقارب القذافي، قد يكونوا وراء تفجير طائرة ركاب فرنسية في عام 1989، والذي أسفر عن مقتل جميع الركاب المئة والسبعين (170) الذين كانوا على متن الطائرة.<

 

التقارب مع الغرب
في التسعينات، بدأت العلاقة المتوترة بين القذافي والغرب في الارتخاء وبدء الجليد في الذوبان. وبظهور التهديد المتزايد للإسلاميين الذين عارضوا حكم القذافي، بدأ هو في تبادل المعلومات مع أجهزة الاستخبارات البريطانية والأمريكية لمواجهتهم. وبحلول عام 1994، أقنع نيلسون مانديلا الزعيم الليبي بتسليم المشتبه بهم في تفجير لوكربي. لم يمض وقت طويل حتى أصلح القذافي علاقاته مع الغرب على عدة جبهات.

تم استقبال القذافي في العواصم الغربية، حيث كان على رأس مستقبليه رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلسكوني الذي اعتبره من بين أصدقائه المقربين. أما نجل القذافي وولي عهد آنذاك، سيف الإسلام القذافي، فقد اختلط مع المجتمع الراقي في لندن لعدة سنوات. ويعتقد العديد من النقاد بأن الصداقة التي تمت حديثا بين القذافي والغرب تستند إلى العمل والوصول إلى النفط.

في عام 2001، خففت الأمم المتحدة عقوبات على ليبيا، وعقدت شركات النفط الأجنبية صفقات مربحة بعقود عمل جديدة في البلاد. تسبب تدفق الأموال إلى ليبيا في جعل القذافي وعائلته ورفاقه أكثر ثراء من ذي قبل، وأصبح التفاوت بين الأسرة الحاكمة والجماهير أكثر وضوحا من أي وقت مضى.

 

الربيع العربي
بعد أكثر من أربعة عقود في السلطة، حدث سقوط القذافي في أقل من عام. في يناير/ كانون الثاني 2011، أسقطت الثورة التونسية الديكتاتور زين العابدين بن علي وانطلق الربيع العربي. وفي الشهر التالي، أطيح بالرئيس المصري حسني مبارك، مما وفر دفعة معنوية للمتظاهرين في عدة عواصم عربية. وعلى الرغم من أجواء القمع الشديد، اندلعت مظاهرات في مدينة بنغازي وانتشرت في جميع أنحاء ليبيا.

استخدم القذافي القوة العدوانية في محاولة لقمع الاحتجاجات، وتصاعد العنف بسرعة. تم أستعاء الشرطة وجلب المرتزقة الأجانب لإطلاق النار على المتظاهرين، كما أقلعت طائرات الهليكوبتر لقصف المواطنين من الجو. ومع ازدياد عدد القتلى، أصبح الليبيين أكثر تصميما على الاطاحة بالقذافي. وفي أثناء انتشار العنف عبر البلاد، أدلى القذافي بعدة خطابات مشوشة على التلفزيون الحكومي، مدعيا ان المتظاهرين خونة، وأجانب، وعناصر في تنظيم القاعدة ومدمنين للمخدرات؛ وحث مؤيديه على مواصلة القتال، حيث اشتبكت الموالين له بمجموعات صغيرة مسلحة بشدة ضد المتمردين.

وبحلول نهاية فبراير 2011، كانت المعارضة قد تمكنت من السيطرة على جزء كبير من البلاد، حيث شكل المتمردين هيئة إدارية سموها المجلس الوطني الانتقالي. حاصرت المعارضة طرابلس، حيث كان لا يزال هناك بعض الدعم للقذافي. أعرب معظم المجتمع الدولي عن دعمه للمجلس الوطني الانتقالي، ودعا إلى الاطاحة بالقذافي. في نهاية مارس، بدأ حلف شمال الاطلسي (الناتو) في تقديم الدعم لقوات المتمردين في شكل غارات جوية ومنطقة حظر للطيران. أثبت التدخل العسكري لحلف الناتو على مدى الأشهر الستة التي تلت أنه كان حاسما. وفي ابريل / نيسان قتل هجوم حلف شمال الاطلسي أحد أبناء القذافي. عندما سقطت طرابلس في يد قوات المتمردين في أواخر شهر أغسطس، كان ينظر إليه على أنه انتصار كبير للمعارضة والنهاية الرمزية لحكم القذافي.

في يونيو / حزيران عام 2011، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرات اعتقال بحق القذافي وابنه سيف الإسلام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية. في يوليو، اعترفت أكثر من 30 دولة بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره الحكومة الشرعية في ليبيا. وكان القذافي قد فقد السيطرة على ليبيا، ولكن لم يكن مكان وجوده معروفا.

 

الموت والاضطراب
في 20 أكتوبر / تشرين الأول 2011، أعلن مسؤولون ليبيون ان معمر القذافي قد مات بالقرب من مسقط رأسه في مدينة سرت بليبيا. وكانت تقارير في وقت مبكر قد أوردت روايات متضاربة عن وفاته، حيث أشار بعضها إلى أنه قد قتل في معركة بالأسلحة وادعت روايات أخرى أنه تعرض للاستهداف في هجوم جوي من الناتو. كما تم نشر فيديو يظهر القذافي وهو ملطخ بالماء بينما كان يجره مجموعة من مقاتلي المتمردين.

لقد كان القذافي وعائلته طلقاء لعدة أشهر، ويعتقد أنهم يختبئون في الجزء الغربي من البلاد حيث لا يزال لديهم جيوب صغيرة من الدعم. وبانتشار خبر موت الدكتاتور السابق، خرج الليبيين الى الشوارع، يحتفلون بما اعتبره كثيرين تتويجا لثورتهم.

ولكن ليبيا ما بعد القذافي تورطت في العنف. يوجد في ليبيا الآن سلطتين تشريعيتين وكلاهما بحكومتها التابعة لها. المؤتمر الوطني العام المنتهي ولايته وما تسمى حكومة الانقاذ الوطني، ومجلس النواب المنتخب والحكومة الشرعية المعترف بها دوليا. نتج كل هذا بعدما قام مايسمى بتحالف قوات فجر ليبيا في أغسطس 2014  بالسيطرة على طرابلس وطرد البرلمان المنتخب منها إلى طبرق في شرق ليبيا. بعد ذلك قام البرلمان بالاعتراف بعملية الكرامة التي تحارب الإسلاميين المتطرفين والإرهابيين في بنغازي، وتنصيب قائدها الفريق خليفة حفتر قائدا عاما للجيش الليبي. هذا وتتنافس الميليشيات على مختلف مشاربها (اسلامية متطرفة، علمانية، قبلية ،جهوية) فيما بينها على السلطة. قتل مئات من الشخصيات السياسية والنشطاء في بنغازي خاصة وفي أنحاء البلاد عامة، ودمرت مدن وهجر سكانها، واضطر البقية إلى مغادرة مناطقهم أو البلاد كليا بسبب الاعتقال القسري على الهوية وبسبب العنصرية القبلية والجهوية. كما ظهرت جماعات اسلامية متطرفة في مدن مختلفة (مثل درنة) تدين بالولاء للبغدادي زعيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

يحاول مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا منذ فترة التوفيق بين الأطراف الليبية المتحاربة، حيث عقد حتى الآن عدة جلسات للحوار الليبي في كل من غدامس وجنيف والجزائر والمغرب …إلخ. وعلى الرغم من نجاحه في جعل الفرقاء الليبيين يجلسون معا إلى طاولة الحوار، إلا أن هذه المحادثات التي يقودها رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا لم تتوصل حتى الآن إلى حل نهائي لمشكلة الصراع الليبي على السلطة أو إلى ملئ الفراغ الأمني الذي نتج عن الإطاحة بالقذافي وشل حركة الجيش والشرطة نتيجة تدمير هذين المؤسستين من قبل حلف الناتو والمتمردين الثوار.

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث.

شاهد أيضاً

الليبيين

إلى الليبيين فقط

إنه من العيب على الحكومة الليبية أن تصل بها الأوضاع الأمنية إلى هذا المستوى السيئ، …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.