الرئيسية / علم اللغة / علم اللغة الكلينيكي (Clinical linguistics)

علم اللغة الكلينيكي (Clinical linguistics)

ماهو علم اللغة الكلينيكي

علم اللغة الكلينيكي (أو السريري) هو فرع من علم اللغة التطبيقي وينطوي على تطبيق نظريات علم اللغة في مجال علم أمراض النطق واللغة. يستخدم علم اللغة الكلينيكي علم اللغة لوصف وتحليل وعلاج الإعاقات اللغوية. تعتبر دراسة الجوانب اللغوية لاضطرابات التواصل مهمة لفهم أوسع للغة والنظرية اللغوية.

تعتبر الجمعية الدولية للصوتيات الإكلينيكية وعلم اللغة (International Clinical Phonetics and Linguistics Association ) منظمة غير رسمية في هذا المجال، حيث تشكلت في عام 1991. ومجلة علم اللغة الكلينيكي والصوتيات التي أسسها مارتن بول (Martin J. Ball) مجلة البحوث الرئيسية في الميدان.

عادة ما يعمل الممارسين لعلم اللغة الكلينيكي في أقسام تقويم النطق واللغة أو أقسام علم اللغة، حيث يقومون بإجراء البحوث بهدف تحسين التقييم والعلاج، وتحليل الاعاقة اللغوية، و يقدمون رؤى للنظريات علم اللغة الرسمي.

ويمارس اللسانيات السريرية  كل من علماء اللغة الأكاديميين الذين لديهم اهتمامات بحثية وتدريسية في مجال الإعاقة اللغوية والمهنيين الممارسين ، مثل أخصائيي علم الأمراض ومعالجي النطق واللغة، وعلماء النفس التربوي والسريري ، وأطباء الأعصاب. يميل البحث في المجال إلى أن يكون متعدد الأوجه، حيث يعتمد على مجموعة واسعة من التخصصات بالإضافة إلى علم اللغة، مثل علم اللغة النفسي ، والعلوم المعرفية، وعلم الأعصاب، والعلوم الطبية الحيوية.

وعلى الرغم من أن الوصف الصوتي المنهجي لاضطرابات الكلام كان روتينيًا منذ خمسينيات القرن العشرين، إلا أن علم اللغة الإكلينيكي لم يظهر كتخصص متماسك شامل لعلم الأصوات ، والقواعد ، وعلم الدلالة ، والبراغماتيا حتى أواخر سبعينيات القرن الماضي. ويعزى ذلك جزئياً إلى العمل الرائد الذي قام به ديفيد كريستال (David Crystal, 1981) الذي كان كتابه ‘علم اللغة السريري’ (Clinical linguistics) مؤثراً بشكل خاص في تحديد المجال. ومن المعالم البارزة الأخرى إنشاء مجلة علم اللغة السريري والصوتيات في عام 1987 وتأسيس جمعية علم اللغة والصوتيات السريرية الدولية (International Clinical Phonetics and Linguistics Association) في عام 1991.

بدلا من التشخيص باستخدام المعايير الطبية، تركز اللغويات السريرية على المظاهر اللغوية للاضطراب، وتهدف إلى توفير تصنيف شامل للاضطرابات اللغوية استنادا إلى خصائصها اللغوية. يساعد هذا النهج في تشخيص ومعالجة العاهات من الأسباب الكامنة غير المعروفة. على سبيل المثال، لا يوجد حتى الآن أي تفسير طبي متفق عليه للضعف اللغوي المحدد (Specific Language Impairment)، وهي حالة توجد لدى الأطفال الذين لديهم مشاكل مع اللغة المحكية ولكن ليس لديهم أي عجز إدراكي أو عصبي آخر واضح. على الرغم من ذلك ، لا يزال من الممكن وصف الخصائص اللغوية للضعف اللغوي المحدد بدقة كافية لأغراض البحث ولإعداد برامج علاجية.

يبدو أنه لا يوجد أي مستوى من التنظيم اللغوي في مأمن من الضعف أو التلف. ومن المحتمل أيضا أن توجد اضطرابات اللغة لدى البالغين والأطفال الذين لا يزالوا يكتسبون اللغة، وفي كل من إنتاج وفهم اللغة المنطوقة والمكتوبة ولغة الاشارة. قد يؤثر العجز التشريحي، مثل الحنك المشقوق ، على صوتيات وأصوات المتكلم، مما يؤدي إلى عدم القدرة على تمييز أزواج من الكلمات مثل “bat” و “mat”. وقد تتعرّض القواعد النحوية والمعاني والبراغماتيا للضعف بسبب اضطرابات النمو لدى الأطفال أو الضربات لدى البالغين. قد يكرر الطفل الذي يعاني من الضعف اللغوي المحدد “هل تم مطاردة الفأر من قِبل القطة؟” على أن “فأر يطارد قطة”. قد لا يرى المريض الذي يعاني من سكتة أو ضربة أي خطأ في إضافة لاحقة زمن الماضي للأسماء في الإنجليزية، مما يؤدي إلى كلمات مثل ‘towned’  و ‘faithed’، بسبب مشاكل في تشكيل أو تصريف الكلمات. يجد الأشخاص المصابون بالتوحد صعوبة في الاستفادة من السياق لاستنتاج المعنى غير الحرفي.

يجب على أي نظرية لغوية تهدف إلى إلقاء الضوء على طبيعة العقل البشري أن تصف كلا من الطبيعي والمرضي. وقد جادل البعض بأن بعض الشذوذات النحوية الموجودة في لغة الأشخاص الذين يعانون من حبسة بروكا (Broca’s aphasia)، وهي حالة تنتج من التلف في منطقة بروكا في الدماغ، يمكن تفسيرها باستخدام نظرية تشومسكي”المبادئ والمعلمات” (Principles and Parameters) للبنى التركيبية. ويعتقد هؤلاء الباحثون أن مثل هذه الحالات الشاذة توفر دليلاً على أن القدرات النحوية منفصلة عن المهارات المعرفية الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، تم استخدام البيانات من الأطفال المصابين بمتلازمة الضعف اللغوي المحدد ومتلازمة وليامز (Williams Syndrome)، وهي حالة وراثية تتطور فيها الكفاءة اللغوية على الرغم من القدرات الإدراكية الضعيفة ، لدعم وجهة نظر مشابهة عن التراكيب اللغوية (syntax) باعتبارها “وحدة” (module) ذهنية مستقلة. غير أن آخرين يستشهدون بأدلة من مجموعة من الاضطرابات اللغوية لدعم وصف وظيفي غير مستقل للغة مشيرين إلى درجة كبيرة من الترابط بين العمليات اللغوية والمعرفية. وسيستمر البحث اللغوي السريري في لعب دور رئيسي في المناقشات من هذا النوع.

إن مجموعة الطرق التحليلية المستخدمة في علم اللغة الكلينيكى تعتبر مماثلة لتلك الموجودة في مجالات أخرى من علم اللغة. يتم استخدام كل من المناهج المستندة إلى النظريات والبيانات، مع مجموعة واسعة من المواد المنتجة لأغراض التشخيص والتقييم والتدخل. ومع ذلك، لايزال علم اللغة الكلينيكي مجالًا جديدًا ، وما زال هناك الكثير من العمل الاستكشافي الذي يجب القيام به، وخاصة في شكل دراسات حالة وفي مجالات مثل علم الدلالة. وغالبا، فإنه فقط عندما يحدث خطأ في النظام المعقد، نصبح على دراية بالمساهمة – بل وحتى وجود – النظم الفرعية المكونة له. ومن بين المجالات المحتملة لنمو علم اللغويات الإكلينيكي، هو دورها في إعلام وتقييم النظرية اللغوية وإلقاء الضوء على فهمنا لتراكيب اللغة الطبيعية واستخدامها.

 

المراجع

Ball, Martin J. 1989. Phonetics for speech pathology. London: Taylor & Francis, 2nd edition, London: Whurr, 1993.

Ball, Martin J., and Raymond D. Kent (eds.) 1997. The new phonologies: developments in clinical linguistics. San Diego: Singular.

Chiat, Shula. 2000. Understanding children with language problems. Cambridge and New York: Cambridge University Press.

Crystal, David. 1980. Introduction to language pathology. London: Edward Arnold, 4th edition (co-author Rosemary Varley), London: Whurr, and San Diego: Singular, 1998.

Crystal, David. 1981. Clinical linguistics. Vienna: Springer-Verlag, London: Whurr, 1989.

Grodzinsky, Yosef. 1990. Theoretical perspectives on language deficits. Cambridge, MA: MIT Press.

Grundy, Kim (ed.) 1989. Linguistics in clinical practice. London: Taylor & Francis; 2nd edition, London: Whurr and San Diego: Singular, 1995.

Hewlett, Nigel, Louise Kelly, and Fay Windsor (eds.) 2001. Themes in clinical linguistics and phonetics. New York: Lawrence Erlbaum.

Howard, Sara J., and Barry C. Heselwood. 2005. Clinical phonetics and phonology: analysing speech in a clinical context. New York: Academic Press.

Perkins, Michael R. 2005. Pragmatics and communication impairment. Cambridge and New York: Cambridge University Press.

Perkins, Michael R., and Sara J. Howard (eds.) 1995. Case studies in clinical linguistics. London: Whurr and San Diego: Singular.

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث. orcid.org/0000-0003-3931-9484

شاهد أيضاً

علم اللغة الاجتماعي

علم اللغة الاجتماعي

ملخص يتمثل الهدف من هذا الفصل في تقديم وصف موجز لهذا المجال المتداخل بين التخصصات …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.