الرئيسية / البحث العلمي / التعلم عبر الإنترنت وظهور علم أصول التدريس الجديد

التعلم عبر الإنترنت وظهور علم أصول التدريس الجديد

ملخص

تتناول هذه الورقة التعلم عبر الإنترنت وظهور علم أصول التدريس الجديد بعد استكشاف أعضاء هيئة التدريس ما يعنيه واقع التدريس عبر الإنترنت بالنسبة لهم، وما هي طريقة التدريس الجديدة للتدريس عبر الإنترنت على نطاق واسع حقًا؟ وكيف يبدو التعلم النشط في هذه البيئة الجديدة؟ وكيف يمكن للتعلم عبر الإنترنت أن ينتج خبرات تعليمية متميزة؟ كما تسلط الضوء أيضًا على العديد من التطورات الرئيسية في التعلم عبر الإنترنت وكيف تؤثر على فهمنا لعلم التربية. وتقدم بعض الأمثلة على تطبيقات هذه التطورات في الابتكارات في الكليات والجامعات على الصعيد الدولي. وفي النهاية تشرح العناصر الرئيسية التي تساهم في تطوير علم التربية الجديد هذا، وتبين المسائل التي يجب مراعاتها حول الآثار المترتبة على التغييرات في أصول التدريس وتعلم الطلاب.

وفقًا لليونسكو[1]، شارك مليار ونصف طالب حول العالم في التعلم عن بعد في ذروة وباء كوفيد-19 في مارس 2020. تمكن بعض الطلاب من الوصول إلى الإنترنت للقيام بذلك، ولكن ليس كلهم. يستطيع غالبية الطلاب حول العالم الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الهواتف الذكية استخدامها كأجهزة تعليمية. البعض الآخر أكثر حظًا ولديهم أجهزة لوحية أو أجهزة حاسوب محمولة أو أجهزة حاسوب مكتبية. اكتشف معلموهم الذين ليس لدى بعضهم خبرة سابقة في التدريس عبر الإنترنت أو عن بعد، طرقًا جديدة للتعليم والتعلم وتم القيام بعمل خيالي للتغلب على التحديات الحقيقية التي يثيرها هذا الواقع الحالي.

بينما عاد بعض الطلاب إلى الحرم الجامعي والتعلم الشخصي، قد لا تحدث “العودة إلى شيء يشبه الطبيعي” حتى نهاية عام 2021 أو بعد ذلك، ولكن ليس قبل ذلك. يستكشف أعضاء هيئة التدريس ما يعنيه واقع التدريس عبر الإنترنت بالنسبة لهم. ما هي طريقة التدريس الجديدة للتدريس عبر الإنترنت على نطاق واسع حقًا؟ كيف يبدو التعلم النشط في هذه البيئة الجديدة؟ كيف يمكن للتعلم عبر الإنترنت أن ينتج خبرات تعليمية متميزة؟

سعى في البداية العديد من أعضاء هيئة التدريس إلى تكرار ما يفعلونه عادةً في الفصل الدراسي عبر الإنترنت. سرعان ما اكتشفوا أن هذه ليست استراتيجية عملية، حيث لا يمكن لجميع الطلاب الوصول إلى الفصول المتزامنة بشكل موثوق وكان العديد منهم يواجه تحديات، مثل الأشقاء الآخرين أو الآباء الذين يحتاجون إلى الوصول إلى التقنية، وتكاليف الوصول إلى الإنترنت ذات النطاق العريض التي تتجاوز قدرتهم على الدفع، أو كونهم في مناطق زمنية مختلفة. كما أنها لم تكن فعالة.

في الواقع، ما بدأ أعضاء هيئة التدريس في اكتشافه هو ما كان معروفًا لبعض الوقت. لا يوجد ’دليل تجريبي يقول أن التدريس في الفصول الدراسية يفيد الطلاب (مقارنة بالبدائل) من منظور التحصيل التعليمي’، وهو اكتشاف من مركز دراسة التعلم والأداء في جامعة كونكورديا [2]. بدأ أعضاء هيئة التدريس بتجربة التحديات الشخصية والعمل الجماعي الصغير والتعلم القائم على المشروعات وتسجيل مقاطع الفيديو القصيرة. لقد بدأوا في استكشاف علم أصول التدريس وعلم وفن التدريس على أساس التصميم.

طلب أعضاء هيئة التدريس المساعدة من زملائهم الذين لديهم خبرة سابقة في التدريس عبر الإنترنت، بحثًا عن أدلة على ما نجح في تخصصهم. لقد استلهموا من أمثلة للفنون الإبداعية والموسيقى، حيث أنتجت بروفات وعروض زووم (Zoom) أحداثًا رائعة وغيرت مجرى الحياة. اكتشف البعض موارد التعليم المفتوح والمواد والمختبرات ومقاطع الفيديو والمحاكاة والألعاب التي ساعدتهم على إيجاد طرق جديدة لإشراك المتعلمين عبر الإنترنت. ظهرت بعض أفكار التصميم المبتكرة حقًا، مثل الدورة التدريبية حول كوفيد-19 حيث أصبحت ’الزاوية‘ المختلفة (علم الأوبئة، والاقتصاد، وعلم النفس، وعلم الفيروسات، والسياسة) محور التركيز لكل أسبوع يدرسه أحد أعضاء هيئة التدريس من هذا التخصص.

التغييرات الرئيسية في طريقة تدريس طلاب ما بعد المرحلة الثانوية

الواضح هو أن هناك تغييرات رئيسية في الطريقة التي نعلم بها طلاب ما بعد المرحلة الثانوية يتم تحفيزها من خلال الانغماس المفاجئ للكثيرين في التعلم عبر الإنترنت نتيجة لكوفيد-19 والتقنيات الجديدة التي تزيد من الوصول إلى التعليم ما بعد الثانوي ومرونته. في الواقع، يمكننا أن نرى بالفعل مؤسسات تستكشف آثار هذه التطورات على تقديم البرامج والدورات بعد الوباء.

عند النظر إلى ما يتم تعلمه والآثار المترتبة على الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين والمؤسسات، نسلط الضوء على:

  • العديد من التطورات الرئيسية في التعلم عبر الإنترنت وكيف تؤثر على فهمنا لعلم التربية.
  • أمثلة على تطبيقات هذه التطورات في الابتكارات في الكليات والجامعات على الصعيد الدولي.
  • سبعة أسئلة يجب مراعاتها حول الآثار المترتبة على التغييرات في أصول التدريس وتعلم الطلاب.

مع ظهور الأدبيات التي توثق أمثلة النجاح في التعلم عبر الإنترنت أثناء الوباء، ستظهر مساهمات جديدة على الإنترنت.

ولكن قبل أن نستكشف التفاصيل، من المفيد أن نفهم السياق. أدى التعرض الحالي والمفاجئ للكثيرين إلى التدريس عبر الإنترنت نتيجة للوباء بالتطورات المتسارعة التي تحدث بالفعل.

سبعة تطورات رئيسية أدت إلى إطلاق علم اصول التدريس الجديد

كانت التغييرات في المجتمع وتوقعات الطلاب والتقنية تحفز بالفعل أعضاء هيئة التدريس والمعلمين في الجامعات والكليات على إعادة التفكير في علم أصول التدريس وطرق التدريس قبل الوباء. يوجد في العالم الآلاف من الدورات والبرامج عبر الإنترنت للحصول على شهادة جامعية. لقد بدأ يتزايد عددهم بشكل مطرد منذ عام 1994، عندما تم إطلاق أول برامج شهادات عليا عبر الإنترنت بالكامل في كندا. الآن، يُنظر إلى البرامج والدورات التدريبية عبر الإنترنت على أنها استثمارات استراتيجية من قبل الكليات والجامعات الحريصة على زيادة الوصول وطرق التعلم المرنة لبرامجها وطلابها. تقدم الغالبية العظمى من الكليات والجامعات والمعاهد الفنية الغربية دورات وبرامج عبر الإنترنت مع الآخرين الذين يقدمون مزيجًا من البرامج عبر الإنترنت وفي الحرم الجامعي.

مطالب جديدة لمجتمع المعرفة

هناك عدد من العوامل المنفصلة تعمل في المجتمع القائم على المعرفة. الأول هو التطوير المستمر للمعرفة الجديدة، مما يجعل من الصعب ضغط جميع الطلاب الذين يحتاجون إلى معرفتها خلال الفترة الزمنية المحدودة لبرنامج أو دورة ما بعد المرحلة الثانوية. وهذا يعني مساعدة الطلاب على إدارة المعرفة (كيفية إيجاد المعرفة وتحليلها وتقييمها وتطبيقها لأنها تتغير وتنمو باستمرار).

لوضع هذا في السياق، بين عامي 2003 و 2016 تضاعف عدد الأوراق الأكاديمية المنشورة في جميع أنحاء العالم وتضاعف مرة أخرى بين عامي 2016 و 2020. يوجد الآن أكثر من 1.8 مليون ورقة علمية تنشر سنويًا في أكثر من 28000 مجلة. نشرت الهند وحدها أكثر من 136000 ورقة علمية وهندسية في عام 2018 وينمو معدل المنشورات الهندية بما يقرب من 11٪ سنويًا.

العامل الثاني هو زيادة التركيز على تطبيق المعرفة لتلبية متطلبات مجتمع القرن الحادي والعشرين، وذلك باستخدام مهارات مثل التفكير النقدي، والتعلم المستقل، واستخدام تقنية المعلومات ذات الصلة، والبرمجيات، والبيانات ضمن تخصص ما، وريادة الأعمال. يتطلب تطوير هذه المهارات التعلم النشط في بيئات غنية ومعقدة، مع الكثير من الفرص لتطوير وتطبيق وتقييم وممارسة هذه المهارات.

ثالثًا، يعني تثقيف الطلاب بالمهارات اللازمة لإدارة تعلمهم طوال الحياة، حتى يتمكنوا من الاستمرار في التعلم بعد التخرج. إن التعلم مدى الحياة، خاصة بالنظر إلى التوقعات بشأن التطورات السريعة التي تؤثر على مستقبل العمل، أصبح الآن أمرًا ضروريًا للحكومات في جميع أنحاء العالم التي تلتزم بتطوير قوة عاملة ماهرة. ومع احتمال تسبب الوباء في ركود عالمي، ستصبح المهارات التي يمكن إثباتها والمصادقة عليها مفتاحًا لتأمين العمل والاحتفاظ به.

مع تحويل الحكومات لنماذج تمويلها إلى التمويل المستند إلى النتائج، مع التركيز على العلاقة بين التعلم والتوظيف، يتم التركيز بشكل جديد على ’الكفاءات العالمية‘[3] اللازمة للعمل والتنمية المستدامة إلى جانب المهارات المتعلقة بفرص عمل محددة.

توقعات الطلاب الجدد

لقد تغيرت التركيبة الطلابية لبعض الوقت – طلاب أكثر نضجًا، والمزيد من الطلاب الذين يجمعون بين العمل والدراسة، والمزيد من الطلاب الذين يبحثون عن خيارات تعليمية مرنة. في حين أن خريجي المدارس لا يزالون يمثلون شريحة مهمة من هيئة طلاب الكلية والجامعة، إلا أنهم لم يعودوا هم المحركون المهيمنون للاستراتيجيات التي تتبعها المؤسسات التي تتطلع إلى أسواق أوسع، وخاصة الأسواق الدولية.

حتى أكثر الطلاب مثالية يتوقعون الحصول على وظائف جيدة بعد عدة سنوات من الدراسة، وظائف يمكنهم فيها تطبيق تعلمهم وكسب دخل معقول. هذا صحيح بشكل خاص مع زيادة الرسوم الدراسية والتكاليف التعليمية الأخرى. يتوقع الطلاب أن ينخرطوا بنشاط في تعلمهم وأن يروا صلته بالعالم الحقيقي. ففي كندا مثلا، حوالي 60٪ من الطلاب الجامعيين[4] مسجلين في أحد مجالات الدراسة الأربعة: العلوم الاجتماعية والسلوكية والدراسات القانونية (ولكن ليس القانون)، والأعمال التجارية، والإدارة، والإدارة العامة؛ العلوم الفيزيائية والحياتية والتقنية؛ والعلوم الإنسانية. يدرس جميع طلاب الجامعة تقريبًا البرامج المتعلقة بالعمل.

نشأ طلاب اليوم في عالم تعتبر فيه التقنية جزءًا طبيعيًا من بيئتهم. يتوقعون أن يتم استخدام التقنية كلما كان ذلك مناسبًا لمساعدتهم على التعلم، وتطوير المهارات الأساسية للمعلوماتية والتقنية، وإتقان الطلاقة اللازمة في مجال تخصصهم المحدد. هذا هو أحد أسباب نمو التعلم المدمج في المدارس والكليات والجامعات ولماذا يستكشف البعض الآن منهج ’الفصل الدراسي المقلوب‘ للتعلم.

يعد التعلم المدمج والتعلم عبر الإنترنت سمة من سمات معظم الخطط الاستراتيجية للكليات والجامعات والمعاهد الفنية. أعطيت الخطط تركيزًا جديدًا[5] لأن الوباء أجبر التعلم عبر الإنترنت في كل مكان.

 

تقنيات جديدة

إن التقدم المستمر في التقنيات الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية يمنح المستخدم النهائي والطالب تحكمًا أكبر في الوصول إلى المعرفة وخلقها ومشاركتها. يعمل هذا على تمكين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمدرسين من إيجاد طرق للاستفادة من هذا التحكم المعزز لدى الطلاب لزيادة تحفيزهم ومشاركتهم. في الآونة الأخيرة، أكدت التطورات في الذكاء الاصطناعي للتعليم والتعلم والواقع الافتراضي المعزز والمحاكاة والألعاب الجادة [6] على أهمية التعلم الممكّن بالتقنية.

 

عالم العمل سريع التغير

مع تغير طبيعة العمل (المزيد من العمل القائم على المشاريع، والهياكل التنظيمية المسطحة، والعلاقات الجديدة للإنسان بالتقنية، والمزيد من الشبكات العالمية وسلاسل التوريد) تصبح الحاجة إلى تطوير المهارات والتعلم ’في العمل‘ واضحة. نظرًا للتوقع بأن كل هذه التطورات سوف تتسارع وتؤثر على ما بين 30-40 ٪ من جميع الوظائف، فإن التعلم المستمر يصبح دافعًا للتعلم في أي وقت وفي أي مكان.

الآن وقد تسبب الوباء في اضطراب الاقتصاد العالمي (يتوقع صندوق النقد الدولي [7] انخفاضًا بنسبة 5 ٪ في الناتج المحلي الإجمالي العالمي مع تعطل بعض الصناعات لسنوات عديدة قادمة (مثل الضيافة والسياحة والسفر والخدمات المصرفية والمالية وتجارة التجزئة) وارتفاع معدلات البطالة لبعض الوقت القادم حيث سيصبح صقل المهارات وإعادة الصقل محط تركيز قوي للاستثمار الحكومي في التعليم العالي. بالفعل، يُنظر إلى الشهادات المصغرة على أنها استجابة لهذا التحدي[8].

سيتغير العمل بشكل كبير خلال العقد القادم. ستعطي الابتكارات والتطورات الحديثة في التعلم والتقييم المرن والقائم على الكفاءة دفعة جديدة للتعلم عبر الإنترنت وتنمية المهارات المتعلقة بالعمل.

سبعة عناصر رئيسية تساهم في تطوير علم التربية الجديد هذا

نظرًا لأن أعضاء هيئة التدريس والمدرسين أصبحوا أكثر دراية بالتقنيات الرقمية للتعليم والتعلم، فإن الاستجابات والاستراتيجيات التربوية آخذة في الظهور. أثرت التطورات السبعة المدرجة أدناه على كيفية تنظيم التدريس وكيف وأين يحدث التعلم.

1. التعلم المدمج

حتى وقت قريب، كان هناك انقسام واضح بين التدريس القائم على الفصول الدراسية، والذي غالبًا ما يتم استكماله بالتقنيات ونظام إدارة التعلم والموارد الرقمية والتدريس عبر الإنترنت بالكامل، حيث يتم تقديم مقرر أو دورة كاملة عبر الإنترنت.

يوجد الآن تكامل أوثق بين الفصول الدراسية والتعليم عبر الإنترنت بموجب المصطلح العام للتعلم المدمج [9] (blended learning) أو الهجين (hybrid learning)، حيث يتم تقليل وقت الفصل الدراسي ولكن لا يتم التخلص منه، مع استخدام وقت كبير للتعلم عبر الإنترنت.

يجوز في الفصل الدراسي ’المقلوب‘ أو المعكوس للمدرس تسجيل محاضرة و / أو توفير الوصول إلى مقاطع الفيديو والقراءات وموارد التعليم المفتوحة والاختبارات والموارد الأخرى التي يعمل الطلاب من خلالها قبل القدوم إلى الفصل. ويتم قضاء وقت الفصل الدراسي في التفاعل بين الطلاب ومع المعلم، سواء من خلال المناقشة أو حل المشكلات أو دراسات الحالة أو التمارين العملية أو العمل المخبري. غالبًا ما يتم تصميم المواد لاستخدامها بعد الفصل الدراسي للمراجعة والواجبات.

يتطلب التدريس والتعلم المدمج الناجح التركيز على ما يمكن القيام به على أفضل وجه في الحرم الجامعي، مثل التفاعل وجهًا لوجه بين الطلاب والمدرسين، وما يمكن القيام به بشكل أفضل عبر الإنترنت، مثل توفير المرونة والوصول الواسع إلى الموارد والخبراء. يتطلب هذا إعادة التفكير في ممارسة التدريس والتعلم، بالإضافة إلى تخطيطات الفصل الدراسي، حيث يحدث المزيد من التفاعل الذي يتضمن الطلاب والمعلمين والخبراء الخارجيين الذين يشاركون شخصيًا أو افتراضيًا. يجب إعادة النظر في نماذج التدريس لكل من التقديم في الفصول الدراسية وعبر الإنترنت ومعايرتها استجابة للقدرات التقنية الجديدة.

2. المناهج التعاونية لبناء المعرفة / بناء مجتمعات التحقيق والممارسة

منذ الأيام الأولى للتعلم عبر الإنترنت، كان هناك تركيز على تمكين الطلاب من بناء المعرفة من خلال طرح الأسئلة والمناقشة ومشاركة وجهات النظر والمصادر وتحليل الموارد من مصادر متعددة وتعليقات المدرس. شجعت وسائل التواصل الاجتماعي على تطوير مجتمعات الممارسة، حيث يتبادل الطلاب الخبرات ويناقشون النظريات والتحديات ويتعلمون من بعضهم البعض. لم يعد الأستاذ مسؤولاً عن تقديم كل المعرفة أو حتى توفير جميع مصادر التعلم، ولكنه يحتفظ بدور حاسم كدليل وميسر ومقيم للتعلم.

يشجع بعض المدربين المساهمات والتفكير من الجمهور الأوسع، لمرافقة الدورات الرسمية ’الخاصة‘ للطلاب المسجلين، وبالتالي فتح الدورات للخبرات الخارجية، وتزويد الطلاب بجهات اتصال وشبكات مهمة خارج المؤسسة.

معظم المدرسين لم يختبروا التعلم في مثل هذه البيئات التعاونية ، ناهيك عن التدريس، خاصة عندما يتم تسهيل ذلك من خلال التقنية. وهذا يتطلب إعادة النظر في الأدوار والسلطة وكيفية تحقيق التعلم وقياسه.

في الآونة الأخيرة، تم تطوير نموذج لكيفية حدوث هذا النهج البنائي في التدريس والتعلم والذي يركز على فكرة أن ’الفصل‘ هو مجتمع يشارك في تحقيق جاد في جسم من المعرفة بتوجيه من المعلم. يُعرف باسم نموذج مجتمع الاستقصاء، وقد حظي بالكثير من الاهتمام وأصبح الآن فكرة مضمنة في التصميم التعليمي. إنه مبني على مبدأ بسيط: كلما زاد تفاعل المتعلمين مع تعلمهم، زاد احتمال نجاحهم.

3. استخدام الوسائط المتعددة والموارد التعليمية المفتوحة

الوسائط الرقمية ومقاطع الفيديو على يوتيوب مثل محادثات تيد (TED talks) أو أكاديمية خان (Khan Academy)، تفتح الموارد التعليمية وبشكل متزايد في شكل محاضرات قصيرة ورسوم متحركة ومحاكاة ومختبرات افتراضية وعوالم افتراضية والعديد من التنسيقات الأخرى التي تمكّن المدرسين والطلاب من الوصول إلى المعرفة وتطبيقها بمجموعة متنوعة من الطرق. يوجد الآن عدة آلاف من الأمثلة على الموارد التعليمية المستقلة والمفتوحة التي يمكن تنزيلها مجانًا للاستخدام التعليمي. ومن الأمثلة على ذلك OpenCourseWare  التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية والموارد التعليمية الشائعة (OER Commons) والتعلم المفتوح (OpenLearn) التابع لجامعة المملكة المتحدة المفتوحة.

يمكن توفير الموارد التعليمية المفتوحة كمحتوى أساسي للدورة التدريبية، أو أن تستهدف بشكل خاص مساعدة الطلاب الذين يكافحون من أجل مواكبة المفاهيم أو التقنيات الأساسية أو لم يتقنوا بالكامل المفاهيم أو التقنيات الأساسية. تستقطب الموارد التعليمية المفتوحة أيضًا مجموعة كبيرة بشكل متزايد من الطلاب، داخل وخارج التعليم ما بعد الثانوي، المهتمين بموضوع ما، لكنهم لا يرغبون في التسجيل في برنامج أو دورة رسمية. فمنذ أن بدأنا في رصد التطورات المبتكرة قبل عقد من الزمان، أصبحت الموارد التعليمية المفتوحة موردا رئيسيا للتطوير السريع للدورة ولتقليل تكاليف التعلم للعديد من الطلاب.

حتى الكتب النصية تتغير لتشمل مقاطع الفيديو والصوت والرسوم المتحركة والرسومات الغنية، بالإضافة إلى أنها أصبحت أكثر تفاعلية، مما يسمح لكل من المدرسين والطلاب بوضع تعليقات توضيحية أو إضافة أو تغيير المواد بما في ذلك تمارين التقييم والتغذية الراجعة. تم تطوير النصوص الإلكترونية للاستفادة من المواد مفتوحة المصدر كطريقة لتقليل إنفاق الطلاب على الكتب وتسهيل تحديث المحتوى. وبالطبع يمكن الوصول إلى هذه النصوص الإلكترونية عبر الهواتف الذكية المحمولة والأجهزة اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية والأجهزة المحمولة الأخرى.

استخدام الوسائط المتعددة للتعليم ليس جديدًا، ولكن مع الإنترنت، فإن اختيار المصادر المناسبة وإدماجها (من قبل كل من المدرسين والطلاب) يثير تساؤلات حول الجودة والاستخدام المناسب في الوقت المناسب، ووجهات نظر متعددة، وتجهيز مجموعة واسعة من الموارد في إطار أهداف التعلم وممارسات التقييم الخاصة بالدورة التدريبية. إن الموازنة بين استخدام الوسائط المتعددة والموارد التعليمية المفتوحة مع المحتوى الذي يقدمه المعلم يثير قضايا ملكية الدورة التدريبية ونتائج التعلم القابلة للقياس.

4. زيادة سيطرة الطلاب واختيارهم واستقلاليتهم

يمكن للطلاب الآن الوصول إلى مجموعة متنوعة من المحتوى مجانًا من مصادر متعددة عبر الإنترنت. يمكنهم اختيار التفسيرات البديلة، ومجالات الاهتمام، وحتى مصادر الاعتماد. يمتلك الطلاب أدوات، مثل الهواتف الذكية وكاميرات الفيديو، لجمع أمثلة رقمية ويمكن تحرير البيانات واستخدامها في عمل الطلاب. وبالتالي، فإن إدارة منهج محدد بصرامة من حيث المحتوى المحدود الذي يختاره المعلم تصبح أقل أهمية، لأن التركيز ينتقل إلى تحديد ما هو مهم أو وثيق الصلة بمجال الموضوع.

من المحتمل أن يكون لدى الطلاب في أي ’فصل دراسي‘ احتياجات متعددة. ففي إطار أهداف التعلم، تظهر مناهج أكثر مرونة لاختيار المحتوى، والتقديم، والتقييم، وعوامل أخرى. بنفس القدر من الأهمية، فإن تدريب الطلاب على تحمل مسؤولية تعلمهم يجب التعامل معها كمهارة وينبغي تعليمها وتعلمها.

يتحدى هذا النهج المدرس في الابتعاد عن تحديد ونقل المعلومات في كتل أو أجزاء كبيرة، كمحاضرة مدتها ساعة، أو توفير كتاب مدرسي واحد، لتوجيه الطلاب لإيجاد المعلومات ذات الصلة وتحليلها وتقييمها ثم تطبيقها على مجال الموضوع. تصبح هذه ’الصلة‘ أكثر تفاوضًا بين المعلم والطالب. في الواقع، يصبح مصطلح ’المعلم‘ مضللًا في هذا السياق، حيث ينتقل الدور أكثر إلى دور الميسر الذي يتمتع بقدر أقل من التحكم في مكان وكيفية حدوث التعلم، وغالبًا ما يدخل في مفاوضات حول ماهية المحتوى بالضبط.

5. التعلم في أي مكان وفي أي وقت وبأي حجم

يظهر تطور التعلم ’بأي حجم‘ في إنشاء وحدات أصغر، مثل تلك المقدمة من خلال برنامج ’التعلم عند الطلب‘ [10] في مجتمع كنتاكي ونظام الكلية التقنية، والتي يمكن بناؤها أو تجميعها في شهادات أو دبلومات أو حتى درجات كاملة، والتي يمكن استخدامها أيضًا كمصادر مستقلة ومجانية ومفتوحة. تلائم هذه الوحدات الأصغر احتياجات العديد من الطلاب بدوام كامل الذين يعملون بدوام جزئي، بالإضافة إلى أولئك الذين يحتاجون إلى قدر أكبر من المرونة أو مساعدة إضافية في تعلمهم.

هناك طلب متزايد من الطلاب على وحدات التعلم القصيرة ’في الوقت المناسب‘ التي تلائم احتياجات التعلم الفورية. يتطلب إنشاء وتجميع هذه الوحدات للاعتماد إعادة النظر في هيكل المقرر أو الدورة وقيد التعلم الذي لا يعادل إكمال الدورة التدريبية بالكامل. ففي عالم الوصول المفتوح إلى التعلم المتطور، قد يتم منح الطلاب الذين أكملوا هذه الوحدات بنجاح ’شارات‘ (badges)[1] أو شهادات مصغرة (microcredentials) [11]، مع إمكانية تحويل الاعتماد في وقت لاحق إلى برنامج أكثر رسمية. على سبيل المثال، يمكن تحويل شهادة مصغرة للتعليم المستمر كدورة اختيارية إلى درجة الدراسات العليا. فالآن بعد أن أدخلت الحكومات في كندا وسنغافورة، على سبيل المثال، الشهادات المصغرة لتدريب وتعلم الضرائب، فإن مثل هذه الدورات القصيرة (خاصة إذا كان من الممكن ’تجميعها‘ لتشكيل شهادة أو دبلوم) ستصبح سمة متنامية للتعليم خارج المدرسة.

يعد التعلم عبر الأجهزة المحمولة، باستخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها من الأجهزة، أساس التعلم في أي مكان وفي أي وقت يتم توفيره من خلال التعلم عبر الإنترنت. يتطلب تقديم المحتوى والاختبارات وموارد الوسائط المتعددة والاتصالات بين الطلاب الذين يستخدمون الأجهزة المحمولة نظرة جديدة حول تصميم الدورة التدريبية وتجهيز المحتوى ومراعاة قيود حزم البيانات. إن أفضل طريقة لدمج الأجهزة المحمولة في تقديم المقررات والدورات التدريبية والتقييم هي مجال الاستكشاف المستمر.

6. أشكال جديدة للتقييم

يمكن أن يترك التعلم الرقمي ’أثرًا‘ دائمًا في شكل مساهمات الطلاب في المناقشات عبر الإنترنت والمحافظ الإلكترونية[2] للعمل من خلال جمع أنشطة الوسائط المتعددة عبر الإنترنت الخاصة بالطالب وتخزينها وتقييمها. يتضمن تقييم الزملاء[3] مراجعة الطلاب عمل بعضهم البعض، مما يوفر ملاحظات مفيدة يمكن استخدامها في مراجعة المستندات وفهم أفضل للمواضيع.

تسهل تحليلات التعلم[4] تتبع التعلم الموضح من خلال الأنشطة الرقمية للطلاب بشكل أسهل وأكثر قابلية للتوسع. يمكن أن تكون هذه الملاحظات التحليلية للطلاب مستمرة طوال الدورة، مما يؤدي إلى التشخيص المبكر الذي يمكّن الطلاب من التركيز على مجالات الضعف قبل التقييم النهائي. يمكن للمدرسين أيضًا استخدام التحليلات لتقييم جودة وفائدة موارد الدورة التدريبية وتتبع مشاركة الطلاب، مما يوفر فرصًا للتدخل إذا لزم الأمر. ينظر العمل في الذكاء الاصطناعي إلى توجيه الطلاب من خلال برامج التعلم بالموارد وبوتيرة تتناسب مع احتياجاتهم واهتماماتهم وقدراتهم. تعزز منهجيات الاعتماد الجديدة القائمة على الكفاءات وضوحًا أكبر وسهولة في قابلية النقل والاعتراف بالشهادات والتعلم.

توفر إمكانية الوصول إلى مثل هذه الاثباتات على التعلم العديد من المزايا لكل من الطلاب والمعلمين، مقارنة بالأشكال التقليدية للتقييم. تظهر أيضًا تحديات جديدة فيما يتعلق بنوع التعلم الذي يجب تقييمه، ودعم الطلاب في استخدام التقنية لإثباتات التعلم المعقدة، وقضايا الأمان للامتحانات. لا يتمتع جميع الطلاب بالطلاقة والأمان في استخدامهم للتقنية من أجل التعلم والتقييم كما قد تشير الرسائل النصية المستمرة.

هناك العديد من التطورات الجديدة في تقييم تعلم الطلاب [12]، والتي تم تسجيلها في مساهمة حديثة إلى الموقع الكندي المعني بالتدريس عبر الإنترنت.

 7. التعلم عبر الإنترنت الموجه ذاتيًا وغير الرسمي

في حين أن قلة من الطلاب قد يكونوا قادرين تمامًا على إدارة تعلمهم ولديهم تاريخ طويل من التعلم الموجه ذاتيًا وغير الرسمي في تعليم البالغين، فإن التطورات الأخيرة مثل الموارد التعليمية المفتوحة والمساقات  الهائلة المفتوحة (massive open online courses – MOOCs)[5] تزود العديد من الطلاب المحتملين بالدعم والتشجيع على التعلم الموجه ذاتيا أو غير الرسمي. إن توفر الموارد التعليمية المفتوحة المجانية، جنبًا إلى جنب مع الشبكات الاجتماعية (خاصة التعلم من يوتيوب ولينكد أن)، يتيح لأعداد كبيرة من الطلاب الوصول إلى المعرفة دون الحاجة إلى تلبية متطلبات القبول المؤسسية المسبقة، أو اتباع دورة تدريبية محددة، أو وجود مدرس. كما يوفر التصحيح المحوسب ومناقشة الأقران والتقييم، في بعض الحالات، الدعم والتغذية الراجعة للطلاب حول تعلمهم.

من المرجح أن تلعب فرص التعلم عبر الإنترنت الموجه ذاتيًا وغير الرسمي دورًا متزايد الأهمية في التعلم، لا سيما في الاقتصاد الآخذ في النشوء ما بعد كوفيد-19.

 

ثلاثة اتجاهات تربوية ناشئة

يشار في هذه التطورات إلى بعض العوامل أو الاتجاهات المشتركة بوضوح:

  1. خطوة نحو الانفتاح على التعلم، وجعله أكثر سهولة ومرونة. لم يعد الفصل الدراسي الذي يحتوي على معلومات يتم تقديمها من خلال المحاضرة هو المركز الفريد للتعلم.
  2. زيادة تقاسم السلطة بين المعلم والطالب. يتجلى هذا في دور تعليمي متغير، نحو المزيد من الدعم والتفاوض حول المحتوى والأساليب، والتركيز على تطوير ودعم استقلالية الطالب. فمن جانب الطلاب، يمكن أن يعني هذا التركيز على دعم الطلاب لبعضهم البعض من خلال وسائل التواصل الاجتماعي الجديدة، وتقييم الأقران، ومجموعات المناقشة، وحتى مجموعات الدراسة عبر الإنترنت ولكن مع التوجيه والدعم والتغذية الراجعة من خبراء التعلم والمحتوى.
  3. زيادة استخدام التقنية، ليس فقط لتقديم التدريس، ولكن أيضًا لدعم الطلاب ومساعدتهم وتقديم أشكال جديدة من تقييم الطلاب.

من المهم التأكيد على هذه الاتجاهات التربوية الناشئة. هناك حاجة إلى مزيد من الخبرة والتقييم والبحث لتحديد تلك التي سيكون لها قيمة دائمة وتأثير دائم على النظام.

 ولكن كيف يعمل علم أصول التدريس الجديد هذا على تحويل التدريس والتعلم؟ يقوم أعضاء هيئة التدريس والمدربون والمتخصصون في التعليم والتعلم في مؤسسات ما بعد المرحلة الثانوية بإعادة التفكير في أصول التدريس وتصميم الموارد والبرامج والدورات التي تستفيد من الأساليب الجديدة في التدريس والتعلم.

  1. التعلم المدمج
  2. المناهج التعاونية لبناء المعرفة / بناء مجتمعات الممارسة.
  3. استخدام الوسائط المتعددة والموارد التعليمية المفتوحة.
  4. زيادة سيطرة الطلاب واختياراتهم واستقلاليتهم.
  5. التعلم في أي مكان ، في أي وقت ، وبأي حجم.
  6. أشكال جديدة للتقييم.
  7. التعلم الذاتي وغير الرسمي عبر الإنترنت.

التداعيات والتساؤلات

هناك موجة من التغيير تحدث في طرق التدريس. وكما تكشف سلسلة جيوب الابتكار [13] لموقع الاتصال بالشمال (Contact North)، عبر أونتاريو وكندا وحول العالم، عن تطبيقات مبتكرة للتقنية في التعليم والتعلم يجري تطويرها وبحثها وتقييمها. تتم أيضًا مراقبة تجربة التدريس عن بُعد في الوباء عن كثب بحثًا عن أمثلة على الابتكارات والإخفاقات التي يمكننا التعلم منها، وقد بدأت بالفعل بعض الأفكار في الظهور [14]، خاصة فيما يتعلق بالتصميم [15].

بعض الأسئلة المتعلقة بتجربتك في تكييف أصول التدريس الجديدة مذكورة أدناه. نظرًا لتجربتك في التدريس من خلال نظام أساسي متزامن (زووم [Zoom]، وأدوبي كونكت[6] [Adobe Connect]، ومقابلات جوجل [Google Meet]) ومنصات غير متزامنة (يلاكبورد [Blackboard]، وكانفاز [Canvas]، ومودل [Moodle] ، وبرايت سبيس [Brightspace])، فإن الغرض منها هو تشجيع التفكير العميق في ممارساتك.

 

 

الأثر على التدريس وتصميم المقرر

يرتبط علم أصول التدريس الجديد ارتباطًا جوهريًا بممارسة التدريس واستراتيجيات تصميم المقرر أو الدورة التدريبية وتقديمها وتقييمها.

  • ما هي العوامل الجديدة التي تأخذها في الاعتبار في التدريس وتصميم المقرر الدراسي وما هي عناصر الممارسة الصفية التي تحافظ عليها؟
  • ما الذي تعلمته عن احتياجات الطلاب وتفضيلاتهم واهتماماتهم ومعدلات نجاحهم في التعلم عبر الإنترنت؟ ما الذي فاجأك؟ ما الذي أبهجك؟
  • كيف تستفيد من البحث الناشئ حول كيفية تعلم الطلاب وأهمية مشاركة الطلاب في تكوين المعرفة من خلال التعلم القائم على المشاريع والتعلم الجماعي في تصميم التعلم الخاص بك؟
  • ما هي نقاط القوة والقيود المحددة للتقديم عبر الإنترنت المرتبطة بالموضوع الذي تدرسه أو تُعد الموارد لأجله؟
  • ما هي الأساليب الجديدة للتقييم التي تتطلع إلى استكشافها واعتمادها؟ هل تركز هذه التصاميم الجديدة على التقييم المستمر [16] والحقيقي [17].

الأثر على تعلم الطالب

تعلم الطلاب هو العنصر الرئيسي الآخر في علم أصول التدريس الناشئ، مع نجاحهم كهدف لجميع جهودنا.

  • ما هي المطالب الجديدة التي يطلبها الطلاب من حيث الطريقة التي يريدون أن يتم تدريسهم وتقييمهم بها وما هي استجاباتك؟
  • ماذا يقول الطلاب عن الظروف التي يختبرون فيها تجربة التعلم عبر الإنترنت؟ هل حدودهم للوصول إلى التقنية واستخدامها ومهاراتهم التقنية هي التي تؤثر على تعلمهم؟
  • ما الأدوار الجديدة التي يقوم بها الطلاب في التعلم عبر الإنترنت أو التعلم المدمج وكيف أدى ذلك إلى تغيير ممارساتك التدريسية؟
  • ما هي المجالات الجديدة لدعم الطلاب التي يتم دمجها في هياكل الدورة التدريبية لتسهيل التعلم الفعال عبر الإنترنت وما هي الاستراتيجيات الجديدة التي يتم تطويرها لتقديمها؟

 

الاختيار التقني

يعد التوفيق بين علم أصول التدريس والموضوع والتقييم ووصول الطلاب ونجاحهم مع التقنيات المناسبة والبرامج والاستراتيجيات عبر الإنترنت هو التحدي المستمر للتعليم والتعلم عبر الإنترنت.

  • ما هي التقنيات التي تستخدمها وما هي نقاط القوة والتحديات التي تقدمها لتقديم تصميم المقرر أو الدورة التدريبية عبر الإنترنت والمدمجة، والتقييم، وتفاعل الطلاب، ودعم الطلاب؟
  • ما هي التقنيات التي يستخدمها الطلاب لإجراء البحوث، والعمل العملي، والعمل المخبري والأنشطة الأخرى بالإضافة إلى التقنية التي توفرها الكلية أو الجامعة؟

تسمح لنا التقنية بالتدريس بشكل مختلف، لتلبية الاحتياجات الجديدة بالإضافة إلى الاحتياجات القديمة. يمكن للطلاب أيضًا التعلم بشكل مختلف، من خلال الوصول إلى المحتوى الرقمي، والتقديم عبر الأجهزة المحمولة، وأشكال جديدة من التقييم، وتحليلات التعلم لتوجيه الخيارات والتقدم، والتفاعل والتواصل مع أقرانهم في جميع أنحاء العالم. كما هو موضح أعلاه، يمكن للطلاب الآن القيام بأدوار نشطة في مشاركة المعرفة وتشكيل التعلم الخاص بهم.

كما هو موضح في الأمثلة أعلاه، تساعد التقنية على دفع الابتكار في التدريس والتعلم. ولكن لا تقل أهمية عن القرارات التي يتخذها أعضاء هيئة التدريس والمعلمون حول أفضل السبل لاستخدام التقنية للأغراض وكيف يحددون أدوارهم كمعلم و/ أو مرشد و/ أو ميسر و/ أو مشارك في التعلم.


[1]  الشارة هي علامة خاصة أو مميزة أو رمز أو جهاز يتم ارتداؤه كدليل على الولاء أو العضوية أو السلطة أو الإنجاز وما إلى ذلك. الشارة هي رمز أو مؤشر على الإنجاز أو المهارة أو الجودة أو الاهتمام. “الشارة الرقمية” هي سجل من الإنجازات عبر الإنترنت ، وتتبع مجتمعات المتلقي للتفاعل التي أصدرت الشارة والعمل المنجز للحصول عليها. يمكن للشارات الرقمية أن تدعم بيئات التعلم المتصلة من خلال تحفيز التعلم والإشارة إلى الإنجاز داخل مجتمعات معينة وكذلك عبر المجتمعات والمؤسسات.

[2] الحافظة الإلكترونية عبارة عن مجموعة من الأدلة الإلكترونية التي يتم تجميعها وإدارتها بواسطة مستخدم ، عادةً على الويب. قد تشمل هذه الأدلة الإلكترونية إدخال نص ، وملفات إلكترونية ، وصور ، ووسائط متعددة ، وإدخالات مدونة ، وروابط تشعبية. تعد الحافظات الإلكترونية دليلاً على قدرات المستخدم ومنصات للتعبير عن الذات. إذا كانوا متصلين بالإنترنت ، فيمكن للمستخدمين الاحتفاظ بها ديناميكيًا بمرور الوقت. يمكن للمرء أن يعتبر الحافظة الإلكترونية نوعًا من سجلات التعلم التي توفر دليلًا فعليًا على الإنجاز. ترتبط سجلات التعلم ارتباطًا وثيقًا بخطة التعلم ، وهي أداة ناشئة يستخدمها الأفراد والفرق والمجتمعات ذات الاهتمام والمنظمات لإدارة التعلم.

[3] تقييم الزملاء ، أو التقييم الذاتي ، هو عملية يقوم من خلالها الطلاب أو أقرانهم بتقدير المهام أو الاختبارات بناءً على معايير المعلم. يتم استخدام هذه الممارسة لتوفير وقت المعلمين وتحسين فهم الطلاب لمواد الدورة بالإضافة إلى تحسين مهاراتهم وراء المعرفية. غالبًا ما تُستخدم نماذج التقييم جنبًا إلى جنب مع التقييم الذاتي وتقييم الزملاء، حيث يحدد نموذج التقييم المعايير، أي جوانب الأداء (مثل الحجة والأدلة والوضوح) التي سيتم تقييمها.

[4] تحليلات التعلم هي قياس وجمع وتحليل وإعداد التقارير عن البيانات المتعلقة بالمتعلمين وسياقاتهم ، لأغراض فهم التعلم وتحسينه والبيئات التي يحدث فيها.

[5] تعد المساقات التدريبية المفتوحة على الإنترنت نموذجًا لتقديم محتوى تعليمي عبر الإنترنت لأي شخص يرغب في الالتحاق بدورة تدريبية، دون قيود على الحضور. وهي مساقات تعليمية حديثة وناشئة في مجال التعلم عن بعد ويستخدم الإنترنت كأسلوب تعلمي. من أساسياته السماح بمشاركة عدد ضخم من المتعلمين وخلق ميدان نقاش وتخاطب تعلمي بين المشاركين من طلاب ومدرسين ومساعدي المدرسين

[6] أدوبي أكروبات كونكت ‏ هو برنامج متكامل في مجال الاتصالات والاجتماعات الافتراضية عن بعد من خلال شبكة الانترنت، يمكن من خلال هذا البرنامج عقد الاجتماعات، المحاضرات، الغرف الصفية مباشرة أو إنشاء ملفات متنوعة لنشرها وجعلها أكثر فاعلية بين المستخدمين.

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي و اللغة الإنجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). نشر ثمانية كتب والعديد من المقالات والبحوث. مهتم بالملف الليبي والعربي والاسلامي بجميع جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

شاهد أيضاً

التعلم المصغر

سنتناول في هذه الورقة التعلم المصغر (Microlearning)، لنتعرف على ماهيته وأسباب اكتسابه الشعبية ورواجه بين …

إظهار شريط المشاركة
إخفاء شريط المشاركة