الرئيسية / البحث العلمي / التعلم أثناء التنقل

التعلم أثناء التنقل

ما القادم في التعلم المتنقل؟

في ديسمبر 2015، كان هناك 4.3 مليار مشترك في الهاتف المحمول في العالم. في أمريكا الشمالية، 77٪ من العائلات لديها هاتف ذكي واحد على الأقل و 46٪ لديها جهاز لوحي في المنزل. في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن 75٪ فقط من سكان العالم لديهم إمكانية الوصول إلى الكهرباء بسهولة، فإن 75٪ من سكان العالم لديهم إمكانية الوصول إلى الهاتف المحمول [1]. تستخدم بعض أكثر مشاريع تطوير التعلم تميزًا في العالم، مثل مبادرة التعلم للمزارعين التابعة لكومنولث، الهواتف المحمولة وأنظمة الرسائل البسيطة لتغيير سبل عيش آلاف العائلات. فالتعلم من خلال الأجهزة المحمولة ممكن في أي مكان وفي أي وقت وهو ما يحدث الآن.

أجهزة الحاسوب المحمولة، التي تعتبر الآن خفيفة الوزن ومنخفضة التكلفة والقوية جدًا، منتشرة في كل مكان في العديد من البلدان المتقدمة وهي الجهاز المفضل لطلاب الكليات والجامعات في أمريكا الشمالية. فوفقًا لدراسة رئيسية عام 2015 حول التعلم المتنقل بين طلاب أمريكا الشمالية التي أجرتها بيرسون [2] ، يستخدم 87٪ من طلاب الجامعات والكليات جهاز حاسوب محمول على أساس منتظم لدراساتهم، وغالبًا ما يتم استكمال ذلك باستخدام هاتف ذكي أو جهاز لوحي أو هجين. وبينما يسعى الكثيرون إلى التحول إلى الهواتف الهجينة (الهواتف الذكية الأكبر حجمًا ، والتي يطلق عليها غالبًا ’الفابلت‘) فإن الكثير يعتمد على سعر هذه الأجهزة ووظائفها.

ثم أن هناك أجهزة يمكن ارتداؤها مثل الساعات الرقمية والكاميرات التي يتم ارتداؤها والملابس الذكية وأجهزة المراقبة الصحية وأجهزة الترجمة الفورية التي يمكن ارتداؤها. لقد تم بيع 232 مليون من هذه الأجهزة في عام 2015 في جميع أنحاء العالم، وتشير تقديرات الإيرادات لعام 2016 إلى أن هذا النطاق من الأجهزة قد أمّن مبيعات بقيمة 28.7 مليار دولار أمريكي، حيث تشكل الساعات الذكية جزءا مهمًا من هذه المبيعات. بحلول عام 2017 ، وصلت المبيعات حوالي 322 مليون جهاز في جميع أنحاء العالم [3]. وحققت المبيعات العالمية للهواتف الذكية الموجهة للمستخدم النهائي نمواً بنسبة 26% في الربع الأول من عام 2021، وذلك وفقاً لمؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر، وبذلك تكون المبيعات العالمية للهواتف المحمولة الموجهة للمستخدم النهائي قد حققت نمواً بنسبة 22% على أساس سنوي. ويجادل أنشول جوبتا، مدير الأبحاث في مؤسسة جارتنر بأن استمرار العمل والدراسة من المنزل فضلاً عن مستويات الطلب القوية في عام 2020 تعتبر من الأسباب التي أدت إلى ازدياد معدلات إنفاق المستهلكين وخاصة مع تحسن حالة الوباء في أجزاء كثيرة من العالم. يمكن للأجهزة المحمولة، التي يمكن توصيلها جميعًا بالهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، أن تكون مكونات مهمة في برنامج أو استراتيجية تعلم متنقلة، لا سيما البرامج والدورات التي تتطلب ذكاءً مكانيًا أو بيانات صحية شخصية.

إن الطلب على هذه الأجهزة قوي ويزداد قوة، ولذلك يمكننا من هذه الحقائق الأساسية استنتاج ثلاثة أشياء:

  1. يتزايد استخدام الأجهزة المحمولة بجميع أنواعها، كما أن الطلب على هذه الأجهزة قوي، وهو في الواقع يفوق الطلب على الأجهزة المكتبية.
  2. يستخدم الطلاب هذه الأجهزة بأعداد كبيرة، وبالنسبة للكثيرين، فإن أجهزة الحاسوب المحمولة والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية هي الأجهزة المستخدمة للقراءة والبحث والاتصال والاستكشاف.
  3. سيتطلب التعلم بشكل متزايد استخدام هذه الأجهزة والوصول إليها، نظرًا لأن التعلم المدمج والتعلم عبر الإنترنت هما الآن معياران لكيفية تعلم طلاب الجامعات والكليات.

حول هذه النقطة الأخيرة، أصبحت بعض البيانات الموجزة الحديثة متاحة. ففي الولايات المتحدة، هناك أكثر من 2.85 مليون فرد يدرسون برنامج الكلية أو الجامعة بالكامل عبر الإنترنت، وسيسجل أكثر من 5.8 مليون في دورة واحدة أو أكثر عبر الإنترنت كجزء من دراستهم في عام 2016 [4]. أصبح التعلم المدمج الآن جزءًا من نسيج التدريس في كل كلية وجامعة في أمريكا الشمالية وأوروبا، حيث يشارك البعض الآن بشكل منهجي في التدريس في الفصول الدراسية المقلوبة. الواقع الآن في الولايات المتحدة هو أن عدد الطلاب الذين يحضرون فصلًا دراسيًا عبر الإنترنت أكثر من الضعف مقارنة بالذين يعيشون في الحرم الجامعي. أما عدد الطلاب الجامعيين المسجلين في فصل دراسي عبر الإنترنت يفوق عدد طلاب الدراسات العليا المسجلين في جميع برامج الماجستير والدكتوراه مجتمعة.

وفقًا لمعدل النمو الحالي، سيكون لدى نصف الطلاب الجامعيين في الولايات المتحدة فصل دراسي واحد على الأقل عبر الإنترنت في سجلاتهم بحلول نهاية العقد [5]. هذا هو الوضع الطبيعي الجديد. الوضع في كندا، بقدر ما نستطيع أن نقول، هو نفسه في الأساس. يعد التعلم عبر الإنترنت جزءًا من مزيج قياسي من البرامج وعروض الدورات التدريبية في جميع أنحاء كندا، مع وجود عدد قليل جدًا من مؤسسات التعليم العالي التي لا تشارك في تقديم التعلم عبر الإنترنت إلى حد ما.

ولكن ما الذي يفعله الطلاب بالضبط بأجهزتهم المحمولة؟ وكيف يستخدمونها للانخراط في فعل التعلم؟

في المتوسط، أفاد الطلاب بأنهم أمضوا 0.8 ساعة مع جهاز لوحي أو حاسوب محمول، بزيادة من نصف ساعة العام الماضي. يقضون أيضًا 3.6 ساعة في المتوسط يوميًا مع هواتفهم الذكية [6]. أظهر استطلاع حديث [7] أن 50٪ أفادوا بأنهم يؤدون واجبات مدرسية يوميًا من الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية، وهي نسبة صغيرة نسبيًا مقارنة بإحصاءات الملكية [8]. كما أن الطلاب ليسوا بارعين أيضًا في استخدام تقنية الهاتف المحمول كما توحي شعبيتها. باختصار، ليس للملكية علاقة مباشرة بالكفاءة.
 

تتمثل الاستخدامات الأساسية للأجهزة في الآتي::

  • الوصول إلى نظام إدارة التعلم (Learning Management System) للمقرر أو الدورة (المقررات) التي يأخذونها، خاصة عندما تكون هذه ميزة أساسية للنظام.
  • استخدام أدوات التعاون عبر الإنترنت.
  • استخدام الأجهزة (خاصة أجهزة الحاسوب المحمولة والأجهزة اللوحية) لتدوين الملاحظات أو البحث عن المواد ذات الصلة أو التحقق من الحقائق، مع وجود نسبة صغيرة تستخدم برامج أو تطبيقات تسجيل المحاضرات.
  • الوصول إلى الكتب المدرسية الإلكترونية أو خدمات المكتبة أو القراءات التي تتم مشاركتها عبر الإنترنت.
  • استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.
  • الوصول إلى برامج المحاكاة والألعاب.
  • استخدام الحافظات الإلكترونية لتسجيل أعمالهم والتقاط الكفاءات والتقييم والتغذية الراجعة.

عندما يصل الطلاب إلى نظام إدارة التعلم والأدوات الأخرى التي توفرها كليتهم أو جامعتهم، فإنهم يركزون على الوصول إلى محتوى الدورة التدريبية والمهام (التقديم والتتبع والتغذية الراجعة) وتتبع تقدمهم نحو المؤهل المطلوب. كما أنهم يستخدمون بشكل متزايد الأجهزة المحمولة للاتصال بأقرانهم وبمعلمهم. تم تأكيد هذه النتائج في مجموعة من الدراسات، وعلى الأخص في دراسة متعددة السنوات قام بها تشن وآخرون (Chen, et al., 2015) [9].

يتأثر استخدام الأجهزة بشكل واضح بثلاث ميزات رئيسية:

  1. الوصول الموثوق إلى النطاق العريض السريع، ويتغير الاستخدام عندما لا يكون الوصول متاحًا أو عندما تكون الخدمات المتاحة بطيئة.
  2. استخدام المدرس وكفاءته فيما يتعلق بهذه التقنيات.
  3. إجادة الطالب استخدام وظائف وبرامج الجهاز.

كانت هذه النقطة الأخيرة محور بعض الأبحاث الجوهرية. على سبيل المثال ، أجرى كامينسكس وسيل وكولين (Kaminski, Seel, and Cullen, 2003)[10] مسحًا للطلاب الجدد في جامعة ولاية كولورادو، وذكروا أن الأساتذة لا ينبغي أن يفترضوا أن الطلاب لديهم معرفة مسبقة بمهارات تقنية المعلومات الأساسية. فالطلاب الأكثر استعدادًا لصرامة الكلية بكون أدائهم أفضل من أولئك الذين يفتقرون إلى المهارات اللازمة للأداء في هذه البيئة. ومع ذلك، فإن العديد من الطلاب الذين يدخلون الكلية ’لا يطورون استراتيجيات تعلم فعالة ما لم يتلقوا تعليمات واضحة وفرصة لتطبيق هذه المهارات‘ (Rachal, Daigle & Rachal, 2007, p. 191) [11].

اقترح عرض لموقع جيسك (Jisc)، المعروف سابقًا باسم لجنة نظم المعلومات المشتركة في المملكة المتحدة) أعده نايت وآخرون (Knight, et al., 2015) [12]، على الأقل في بيئة التعلم المهني، أن الطلاب يميلون إلى استخدام التقنية بطرق سلبية وغير مبتكرة. في الواقع، وكما اقترح مجلس جودة التعليم العالي في أونتاريو في ورقة مراجعة من قبل لوبيز وديون (Lopes and Dion, 2015) [13]، فإن فكرة ’المواطن الرقمي‘ الماهر في الاستخدام الفعال والمبتكر للتقنية هي خرافة، وعلاوة على ذلك، فتمامًا مثل أي شخص يطور مهارات وكفاءات جديدة، يحتاج الطلاب إلى التعليمات والدعم في الاستخدام الفعال للتقنية من أجل التعلم (Ng, 2012) [14].

الاستخدامات الإبداعية والمبتكرة للتعلم المتنقل

هناك بعض الأمثلة الرائعة على الاستخدام الفعال للأجهزة المحمولة للتعلم. إحدى أكبر عمليات النشر كانت بقيادة مولينت (MoLeNet) في المملكة المتحدة لطلاب المهن والمهنيين بين عامي 2007 و 2010. دعم هذا الفريق المبادرات عبر 104 مشروعًا تضم ما يقرب من 40.000 طالب وأكثر من 7000 عضو هيئة تدريس مهني بعد المرحلة الثانوية. تُظهر دراسات التقييم أن هذا العمل أدى إلى زيادة التذكر والاحتفاظ ونتائج التعلم وإمكانية توظيف الطلاب [15]، على الرغم من أن الدراسات تشير أيضًا إلى أن هذه الآثار تختلف حسب المشروع ونوع الطالب، لأن الحجم الواحد للتصميم لا يناسب الجميع.

لكن ليست كل الأبحاث إيجابية. أظهرت بعض الأبحاث أن الطلاب الذين يرسلون رسائل نصية في الفصل يتذكرون بشكل عام محتوى الفصل أقل من أولئك الذين لا يفعلون ذلك. وبالمثل، قام أولئك الذين استخدموا الأجهزة المحمولة في الفصل بتدوين ملاحظات ذات جودة رديئة، مما ينتقص من عملية إدراكية أخرى يقوم الطلاب من خلالها بدمج مواد جديدة [16]. ففقط عندما يصمم المعلم الرسائل النصية والاستخدامات الأخرى للأجهزة المحمولة في تجربة التعلم، تظهر فوائد الأجهزة المحمولة في الفصول الدراسية المدمج نفسها [17]. أي أن تصميم التعلم وقصد المعلم يشكلان سلوك الطالب.

الدليل واضح أيضًا في أنه عندما تتبنى كلية أو جامعة التعلم بواسطة الهاتف المحمول كاستراتيجية أساسية لنموها وتطورها، يتبعها عدد كبير من التطورات الجديدة. شهدت الكليات والجامعات التي تبنت استراتيجيات التعلم عبر الهاتف المحمول والتعلم المدمج نموًا في التسجيل، وحصلت على مستويات أوسع من تبني التقنية، مما مكن التعلم بين أعضاء هيئة التدريس ومستوى أعلى من مشاركة الطلاب في التقنية. وتُظهر غالبية الدراسات أيضًا، عند تصميمها عن قصد، أن استخدام الأجهزة المحمولة في الفصول الدراسية التقليدية والتعلم المدمج والتعلم عبر الإنترنت له تأثير إيجابي على نتائج التعلم.

على سبيل المثال، أظهرت دراسة مهمة لطلاب في الصين يستخدمون أجهزة محمولة الاستخدام المخطط لهذه الأجهزة. أصبح الطلاب يشاركون بشكل أفضل في عملية التعلم. تغير الطلاب في هذا الفصل من متعلمين سلبيين إلى متعلمين مشاركين حقًا يشاركون سلوكيًا وفكريًا وعاطفيًا في مهام التعلم الخاصة بهم [18].

ما التالي للتعلم المتنقل؟

إن مجال التعلم بواسطة الهاتف المحمول ليس ثابتًا، فهو يتطور بسرعة، لا سيما بالنظر إلى ظهور تقنيات الواقع الافتراضي منخفضة التكلفة (كاميرا 3600 وهواتف ذكية تعمل بتقنية الواقع الافتراضي وسماعات للواقع الافتراضي). ومن المتوقع حدوث العديد من التطورات في التعلم بواسطة الهاتف المحمول في المدى القريب.

هناك خمسة تطورات على وجه الخصوص هي موضوع الأنشطة الاستثمارية وتطوير المنتجات الجديدة:

  1. التعلم القائم على الموقع

تأتي الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والأجهزة الأخرى مزودة ببرنامج نظام تحديد المواقع (GPS) حساس مرتبط بذكاء حول الموقع. يمكن تزويد الطالب الذي يقف خارج مبنى تاريخي بالمعلومات والصور والفيديو ومصادر التعلم المتعلقة بهذا المبنى. يمكن تجهيز المعدات في المصنع بأجهزة استشعار ’تتحدث‘ إلى الأجهزة المحمولة، وتوفر معلومات حول أفضل طريقة لاستخدام المعدات، وكيفية قراءة الأدوات الموجودة على المعدات أو كيفية إجراء تعديلات على المعدات لضمان التشغيل الفعال لذلك. معدات. يمكن تزويد طلاب الجيولوجيا في الرحلات الميدانية بالخرائط والمعلومات حول التكوينات الجيولوجية والتحليل الكيميائي وأنواع أخرى من المناظر الطبيعية. كما يمكن للمؤرخين مشاهدة صور تعود إلى الماضي في الزمن. وهناك العديد من التطبيقات الأخرى للتعلم المستند إلى الموقع والتي يتم نشرها الآن. 

  • الواقع المعزز (Augmented Reality)

يأخذ الواقع المعزز بيئات مادية واقعية ويمزجها مع البيئات الافتراضية لخلق تجربة غامرة للطلاب. فيمكن أن يمر طالب الطب بعملية أو إجراء ما؛ ويمكن عرض مبنى على طلاب الهندسة المعمارية لكن يوضع فوقه رسومات وتعليقات وتغذية راجعة من مستخدمي المبنى وتعليقات من المهندسين المعماريين الذين قاموا بمشاركة أفكارهم وافتراضاتهم التصميمية أو من أولئك الذين قاموا ببنائه بالتعليق على كيفية تنفيذ التصميم أثناء البناء. وقد بدأت المنتجات الجديدة التي تمكّن من هذا العمل في الظهور في عام 2014، ومن المقرر أن تظهر المزيد منها في السنوات القليلة المقبلة. وستعمل ميكروسوفت هولولينس (HoloLens) وكاردبورد من جوجل ( Cardboard)، وهاتف جالاكسي الذكي من سامسونج ، وغيرها من الأجهزة التي ستعمل على تسريع الاستخدام واعتمادها.

  • التعلم القابل للارتداء

بصرف النظر عن تعزيز التجارب الصوتية والمرئية للطلاب ذوي الإعاقة، يمكن استخدام الأجهزة القابلة للارتداء (بما في ذلك الساعات الذكية وأجهزة تتبع اللياقة البدنية وسماعات الرأس ونظارات الفيديو) والملابس لإنشاء أشكال جديدة من التعلم للطلاب. فعلى سبيل المثال، يمكن لأجهزة الاستشعار في الملابس اكتشاف الإشعاع والموجات دون سرعة الصوت وتغذية الجاذبية المحلية والظروف البيئية الأخرى للسماح بإجراء تقييمات بيئية سريعة. ويمكن استخدام نظارات الفيديو القابلة للارتداء لالتقاط المهارات والأنشطة للمتدربين في موقع العمل، حيث يمكن للمشرفين والمعلمين والأقران مشاهدة الخلاصات للحصول على تغذية راجعة. إن العديد من هذه التطورات تحدث بالفعل، ولكن الكثير سوف يتبعها مع إصدار المنتجات الجديدة في هذه الفئة.

  • الذكاء المحيط والتعلم

إن إنترنت الأشياء، حيث يتم تمكين العديد من الأجهزة لاسلكيًا ومزودة ببرامج ذكية، ستمكن الأجهزة من الاتصال بأجهزة الطالب المحمولة واستخدامها في التعلم وتنمية المهارات. فعلى سبيل المثال، يمكن تنبيه الطاهي المتدرب إلى حرارة طهي الكيك في الفرن أو الحاجة إلى خلط إضافي للمكونات لتلبية احتياجات وصفة معينة؛ ويمكن تنبيه فني الكهرباء المتدرب إلى الصعوبات المحتملة في تصميم الجهاز أو الأسلاك لأن الأنظمة التي يتعامل معها هي أجهزة ’ذكية‘؛ وكذلك يمكن تنبيه العالم الذي يعمل في تجربة إلى الحالة المتغيرة للمواد الكيميائية أو الغازات عند حدوثها. في الواقع، هناك العديد من التطبيقات التي تخضع الآن لاستثمارات كبيرة من قبل مجموعة متنوعة من المنظمات، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي.

  • ’تطبيقات‘ للتعلم

يوجد بالفعل عدد كبير جدًا من تطبيقات التعلم المستخدمة للطلاب (بشكل أساسي من رياض الأطفال وحتى التعليم الثانوي) وعددها يتزايد. فعلى سبيل المثال، يجمع مركز التطبيقات التعليمية (EduApp Center) عددًا كبيرًا من التطبيقات التي تركز على التعلم في مكان واحد، حيث تشمل أغلبية التطبيقات المعروفة التي يمكن دمجها بسهولة في نظام إدارة التعلم. هناك عدد متزايد من هذه التطبيقات عبارة عن تطبيقات تعاونية ويسعى عدد متزايد من التطبيقات إلى جمع مواد الفيديو والصوت والنص التي جمعها الطلاب خلال يوم واحد ووضعها بذكاء إما في صفحات التعلم الخاصة بهم أو في المساحات المشتركة. كما أن هناك تطبيقات جديدة تتيح استخدام تحليلات البيانات لدعم التقييم من أجل التعلم ما زالت قيد التطوير في الوقت الحالي.

تتطلب كل هذه التطورات الاستثمار في إتقان أعضاء هيئة التدريس والطلاب في كل من تصميم التعلم واستخدام الأدوات الرقمية للمساعدة في التعلم. نظرًا لأننا نعلم أن الكفاءة تمثل تحديًا، فإن احتياجات التعلم والتصميم المتعمد هي التي تدفع التبني والاستخدام وليس حقيقة وجود التقنية وتطورها.

ما هي الدروس الأساسية للتعليم العالي؟

بالنظر إلى هذه التطورات في التعلم عبر الهاتف المحمول منذ إطلاق أول هاتف أيفون (iPhone) في عام 2007، ما الذي يمكن أن تتعلمه الكليات والجامعات من نشر التعلم المتنقل؟ ما هي الدروس الأساسية؟ تشير الأدبيات ذات الصلة إلى أن هناك ثمانية دروس من عالم التعلم بواسطة الهاتف المحمول تشمل ما يلي:

  1. التخطيط الهادف لاستخدام الجهاز المحمول

في حين أن الكثيرين قد يستخدمون الأجهزة المحمولة في التدريس والتعلم، فكلما كان هذا العمل هادفًا (كلما كان ’مصممًا في الدراسة‘ بدلاً من ’مضافًا لها‘ كان ذلك أفضل. فعندما يتم دمج التعلم بواسطة الهاتف المحمول في تصميم فصل دراسي أو برنامج أو تجربة تعليمية، يكون لدى الطلاب نتائج أفضل مما لو كان التعلم بواسطة الهاتف المحمول اختياريًا وغير رسمي.

  • الاستفادة من المحتوى والمناهج التي يتم تمكينها بواسطة الأجهزة المحمولة

ليست كل الموارد المستخدمة للفصل الدراسي ممكّنة للجوّال. على سبيل المثال، لا يعمل كل النص أو الفيديو أو الصوت بنفس الطريقة على جميع الأجهزة ما لم يتم تحويل الشفرة للاستخدام العام للجهاز. إذا كانت المؤسسة متعمدة في استخدام التعلم بواسطة الهاتف المحمول (إذا كان يركز بشكل استراتيجي على التعلم بواسطة الهاتف المحمول كطريق لنتائج التعلم)، فيجب أن يكون هناك إصرار عبر المؤسسة على أن جميع مصادر التعلم يجب أن تكون متاحة على أي جهاز. فهذا يعد أكثر أهمية حيث تصبح الأجهزة أكثر تطورًا وتبنى المزيد من المؤسسات سياسة إحضار جهازك الخاص.

  • فهم قوة الوصول إلى الإنترنت

يمكن للطلاب العثور على موارد تعليمية مفتوحة تتفوق أحيانًا على خبرتهم في فصل دراسي معين أو موضوع معين في الكلية والجامعة. يمكن للطلاب أيضًا التحقق من الحقائق بسهولة على أجهزتهم وتقديم تحديثات لفصلهم حول التطورات الأخيرة في أحد التخصصات أو مجال الدراسة. كما أنهم قادرون على مشاركة المواد والموارد بسرعة وفعالية، وتسجيل المحاضرات ومشاركتها، وتغريد النقاط الرئيسية والوصول إلى الشبكات العالمية للأفكار والاقتراحات للمهام.  فمع التكنولوجيا الناشئة، وخاصة الذكاء الاصطناعي والآلي) سيتمكن أعضاء هيئة التدريس والمدربون والطلاب من فعل المزيد باستخدام الإنترنت أكثر مما يمكنهم الآن، بما في ذلك التجارب الغامرة والتقييم القائم على الكفاءة. من الأساسي لأي استراتيجية لتصميم التعلم داخل الكلية أو الجامعة أن يتم اتخاذ خيارات مدروسة حول كيف ومتى ستكون الإنترنت موردًا ومتى لن تكون كذلك.

  • إعداد المعلمين بشكل فعال

توضح العديد من الدراسات أن أعضاء هيئة التدريس والمدرسين ليسوا دائمًا مغرمين بالتقنية مثل طلابهم وهم أكثر حرصًا بشأن استخدامها والاندماج في برامجهم ودوراتهم [19]. لا يعجب البعض بجودة الموارد عبر الإنترنت التي شاهدوها وما زالوا يفضلون الكتب المدرسية التقليدية والمواد التعليمية. كما أن العديد من أعضاء هيئة التدريس والمدرسين مهتمون بحق بشأن كفاءة طلابهم في الاستخدام الفعال للتقنية للتعلم والتحليل النقدي والمراجعة والكتابة. تظهر العديد من الدراسات أن أعضاء هيئة التدريس والمدرسين والطلاب يحتاجون إلى تدريب كبير لضمان تصميم التعلم والنشر الفعال للتعلم بواسطة الهاتف المحمول وتقديم ودعم التعلم على المنصات الرقمية بكفاءة وفعالية. إن الاستثمار في التطوير المهني لأعضاء هيئة التدريس والمدربين وورش العمل للطلاب في الاستخدام الفعال للتقنية والبرمجيات كلها ضرورية.

  • تأمين تأييد القيادة

يتم البدء في التعلم عبر الإنترنت والتعلم عبر الهاتف المحمول عندما ترى الكلية أو الجامعة أن التعلم عبر الإنترنت والتعلم عبر الهاتف المحمول هما عنصران أساسيان لاستراتيجياتهما لتأمين نتائج التعلم والنمو والاعتراف من أصحاب العمل. يزداد استخدام الطلاب واعتماد أعضاء هيئة التدريس والمعلمين عندما تكون قيادة المنظمة مناصرة وتثبت من خلال سلوكها التزامها بالاستخدام المناسب للتقنية.

  • بناء كفاءة المتعلم الشخصية والقدرة على التعلم الذاتي

تظهر مجموعة متنوعة من الدراسات أننا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد للاستثمار في مهارات وقدرات الطلاب فيما يتعلق بتقنيات التعلم بواسطة الهاتف المحمول ولكننا نحتاج أيضًا إلى تعزيز وتمكين، من خلال التصميم، الاعتماد على الذات والتعلم الموجه ذاتيًا لأن المزيد والمزيد من المهن بدأت في التحول إلى متطلبات التعلم مدى الحياة القائمة على الكفاءة. فكون القطاع متعمّدًا  ومنهجيًا ومدروسًا بشأن هذه المهارات اللينة لا يقل أهمية عن الفعالية في استخدام الأجهزة والبرامج. 

  • قياس نتائج المشروع بمقاييس ذات مغزى

لذا فإن القليل من المشاريع، التي تبدأ فيما يتعلق بالتعلم بواسطة الهاتف المحمول، يتم تقييمها بشكل منهجي من حيث نتائج التعلم وتأثيره، رغم وجود الكثير من المراجعات والتقييمات للعمليات واستخدام التقنية. ما يحتاجه القطاع هو دراسات مقنعة ومستقلة عن نتائج التعلم وتأثير السلوك التي توضح فعالية التعلم بواسطة الهاتف المحمول. هناك البعض ولكنها قليلة.

  • إنشاء نظام بيئي مستدام وقابل للتطوير

في حين أن العديد من أعضاء هيئة التدريس والمدرسين يقومون بتجربة التعلم بواسطة الهاتف المحمول وقد تبنت بعض الكليات والجامعات التعلم بواسطة الهاتف المحمول كاستراتيجية أساسية لتطويرها ونموها، فإن الوصول إلى النطاق يمثل تحديًا تقنيًا وتربويًا. هناك حاجة للتفكير من خلال وصول الدورات إلى نطاق واسع (الانتقال من 30 طالبًا سنويًا إلى 5000 طالب) والانتقال من المستوى المحلي إلى الوطني أو العالمي.  تحتاج الكليات والجامعات إلى تحديد المرحلة التي وصلوا إليها في تطوير التعلم بواسطة الهاتف المحمول. يعد هذا ضروريًا لتحديد وقت ترقية خدماتها وتقنياتها، وتحديد التدريب الذي قد يكون مطلوبًا وبناء التقادم في تخطيطها. بعض التقنيات، فصل جوجل (Google Glass) على سبيل المثال، قد لا تصنعها وقد لا ترغب الكلية أو الجامعة في أن تكون آخر من يشتري، وأول من يتجاهل.

تتطلب هذه الدروس الثمانية استخدامًا منهجيًا للاستشراف الاستراتيجي من حيث تقنيات التعلم والتطوير في القطاع، والاستثمارات في الأفراد والتركيز على النتائج والآثار، وكلها أساسية لعمل فريق القيادة في الكلية أو الجامعة.

وسيلة رئيسية ’للتعلم أثناء التنقل‘

ينمو التعلم عبر الهاتف المحمول ويتكيف مع احتياجات الطلاب، والمشهد المتغير للتعلم في جميع أنحاء العالم والتطورات في التقنية. سيستمر المجال في النمو والتطور، مع توفير المزيد والمزيد من الوظائف للأجهزة. سيصبح تعلم الطلاب ’أثناء التنقل‘ أكثر ثراءً وبموارد أفضل. المؤسسات التي تسعى إلى تجاهل التعلم عبر الهاتف المحمول، وتراه كشيء هامشي، تسيء فهم التحول بعيدًا عن الأجهزة الرقمية كمستقبلات للمعرفة المنقولة إلى أجهزة تعتبر وسائل مهمة لمشاركة الطلاب.


[1] Source: Mobile Learning – Why Tech Savvy Educators are Turning to Podcasts available at https://www.buzzsprout.com/blog/mobile-learning

[2] Pearson Student Mobile Device Survey, June 2015 available at http://www.pearsoned.com/wp-content/uploads/2015-Pearson-Student-Mobile-…

[3] Source: Gartner Research https://www.gartner.com/en/newsroom/press-releases/2017-08-24-gartner-says-worldwide-wearable-device-sales-to-grow-17-percent-in-2017

[4] Based on Online Report Card: Tracking Online Education in the United States.

[5] Source: The Digital Revolution in Higher Education Has Already Happened – No One Noticed. Available at https://medium.com/@cshirky/the-digital-revolution-in-higher-education-has-already-happened-no-one-noticed-78ec0fec16c7 (Retrieved November 5th 2015).

[6] Source: College Students Own an Average of 7 Tech Devices available at http://www.marketingcharts.com/online/college-students-own-an-average-of…

[7] Emily Wright, “EDU Survey: How Are University Students, Faculty and Administrators Using Technology?” blog, Box Blogs, August 8, 2013.

[8] Dahlstrom, E. and Bichsel, J. (2014) ECAR Study of Undergraduate Students. https://www.researchgate.net/publication/281111643_ECAR_Study_of_Undergraduate_Students_and_Information_Technology_2014

[9] Chen, B., Seilhamer, L. and Bauer, S. (2015) Students’ Mobile Learning Practices in Higher Education: A Multi Year Study available at http://er.educause.edu/articles/2015/6/students-mobile-learning-practices-in-higher-education-a-multiyear-study

[10] Kaminski, K., Seel, P., & Cullen, K. (2003). Technology literate students? Results from a survey. EDUCAUSE Quarterly, 26 (3). 

[11] Rachal, K. C., Daigle, S. & Rachal, W. S. (2007). Learning problems reported by college students: Are they using learning strategies? Journal of Instructional Psychology, 34(4), 191-199. Retrieved from EBSCO host database.

[12] Knight, S., Webber, E, Fuller, C., Holder, J. Bond, T. and Melo, N. (2015( Further Education Learners’ Expectations and Experience of Technology. Available at http://www.slideshare.net/JISC/what-the-learners-say-fe-learners-expectations-and-experiences-of-technology-jisc-digital-festival-2015

[13] Lopes, V. and Dion, N. (2015) Pitfalls and Potential: Lessons from HEQC-Funded Research on Technology Enhanced Instruction. Toronto: Higher Education Quality Council. Available at http://www.heqco.ca/SiteCollectionDocuments/Technology@Issue.pdf

[14] NG, W. (2012) Can We Teach Digital Natives Digital Literacy? Computers and Education, Vol 59(3), pages 1065-1078.

[15] The Impact of Mobile Learning – Examining What It Means for Teaching and Learning. Available at https://www.worldcat.org/title/impact-of-mobile-learning-examining-what-it-means-for-teaching-and-learning/oclc/775020228

[16] Source: http://phys.org/news/2015-06-mobile-devices-classroom-impact-student.html

[17] See Peverly, S. T., Vekaria, P. C., Reddington, L. A. Sumowski, J. F. Johnson, K. R. & Ramsay, C. M. (2013). The Relationship of Handwriting Speed, Working Memory, Language Comprehension and Outlines to Lecture Note-taking and Test-taking among College Students. Applied Cognitive Psychology, 27, 115-126Published online 4 November 2012 in Wiley Online Library (wileyonlinelibrary.com) DOI: https://onlinelibrary.wiley.com/doi/abs/10.1002/acp.2881

[18] The impact of mobile learning on students’ learning behaviours and performance: Report from a large blended classroom. Available from: https://www.researchgate.net/publication/249379893_The_impact_of_mobile_learning_on_students’_learning_behaviours_and_performance_Report_from_a_large_blended_classroom [accessed Feb 21, 2016].

[19] See, for example, the study reported here: https://www.insidehighered.com/news/2016/02/22/study-faculty-members-skeptical-digital-course-materials-unfamiliar-oer

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي و اللغة الإنجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). نشر ثمانية كتب والعديد من المقالات والبحوث. مهتم بالملف الليبي والعربي والاسلامي بجميع جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

شاهد أيضاً

مستقبل التعلم الإلكتروني

التعلم الإلكتروني (E-Learning) هو نشر وتقديم مواد التعلم والتدريب من خلال الوسائط الرقمية. على الرغم من أن التعلم الإلكتروني يتم تجميعه كنظام تعليمي رسمي، إلا أنه يتم تقديمه من خلال أجهزة إلكترونية متنوعة مثل أجهزة الحاسوب والأجهزة اللوحية وحتى من خلال الهواتف المحمولة التي لديها إمكانية الوصول إلى الإنترنت. هذا يجعل من السهل جدًا على مستخدمي الإنترنت تسجيل الدخول والتعلم من أي مكان وفي أي وقت، مع وجود قيود قليلة جدًا أو بدونها.

إظهار شريط المشاركة
إخفاء شريط المشاركة