الرئيسية / علم اللغة / استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الفصل الدراسي

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الفصل الدراسي

أنا من المعجبين والمشجعين على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي نظرا لقدراتها والإمكانات التي توفرها. يوفر كل من فيسبوك وتويتر ووسائط التدوين ومواقع الويب 2.0 الأخرى للمستخدمين القدرة على نشر أفكارهم وتبادل الأفكار مع جمهور عالمي. سأناقش في هذا المقال الطرق التي يمكن من خلالها استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في الفصول والدورات الدراسية.

المدونات

المدونة عبارة عن موقع يضم مجموعة كتابات (وأحيانًا) صور ينشرها المدونين على الانترنت ذاتيًا. تختلف المدونات اختلافًا كبيرًا في التركيز، والتعقيد (للموضوعات واللغة) والشعبية. وتدعو ثقافة التدوين إلى تحديثات منتظمة ، وتبادل التعليقات ، و عادةً ما تكون المنشورات قصيرة.

تقدم المدونات منصة رائعة للمتعلمين للتعبير عن أنفسهم بلغة جديدة. وحقيقة أن المنشورات قصيرة بشكل عام، وأن المحتوى الجديد يضاف بشكل متكرر، يجعلها جذابة ومثيرة للتكيف مع الفصل الدراسي. ويمكن للمعلم استخدامها بالطرق التالية:

1) إنشاء مدونة للصف ، حيث يمكن للطلاب تناولها بالدور لكتابة مشاركات حول مواضيع تهمهم. ويمكن للطلاب الآخرين إضافة التعليقات. ربما يحتاج المعلم إلى مراقبتها، حيث يمكن أن تصبح سلاسل التعليقات في بعض الأحيان أكثر سخونة وإذا كنت تمثل مؤسسة تعليمية ، فقد يصبح هذا الأمر مشكلة صعبة.

2) خلق دروس مبنية على المدونات. لقد وضعت ذات مرة مهمة قراءة بأربعة أنواع من المدونات – واحدة أكاديمية ، واحدة على حياة سائق سيارة إسعاف ، ومدونة شخصية واحدة وأخرى عن الوضع الراهن. كان على طلابي تصفح وقراءة كل مدونة والإجابة على أسئلة موضوعية. ثم تبادلوا آراءهم في كل مدونة وقرروا أيها يبدو أكثر إثارة للاهتمام. وبعدها كان لدينا بعد ذلك مهمة تحليل اللغة، مع عينات من النص من كل مدونة. درس الطلاب الاختلافات في الأسلوب (أي الرسمية) ، والمفردات ، والنغمة ، قبل التركيز على المدونة الشخصية التي تستخدم لغة أكثر عامية. وبعد مهمة المطابقة حيث تم تحديد بعض العبارات الرئيسية، تم تكليف الطلاب بمهمة كتابة منشور مدونة على شيء فعلوه في ذلك الأسبوع.

3) جعل الطلاب يبدؤون مدونتهم الخاصة بهم. ولكي ينجح هذا، سيحتاجون إلى الدعم، لأن التدوين عادة يجب متابعتها والحفاظ عليها باستمرار، حيث يستغرق الأمر وقتًا ليكون المرء مدونا جيدًا. يمكن للمعلمين القيام بذلك من خلال دراسة خصائص الخطاب في المدونات الشخصية وإنتاج درس منظم يمكّن المتعلمين من محاكاة هذه الميزات في كتاباتهم. تتمثل ميزات الخطاب الشائعة للمدونات الشخصية في الآتي:

  • منشورات قصيرة
  • لغة غير رسمية أو عامية
  • منظور المتكلم
  • موضوعات معاصرة
  • تأخذ شكل الحوار مع القراء (خاصة في سلاسل التعليقات)

تويتر

يعتبر تويتر من أشهر وسائل التواصل الاجتماعي وهو عبارة عن موقع تدوين مصغر. يتضمن التدوين القصير كتابة تحديثات قصيرة جدًا حول ما تقوم به، وأفكارك، وأنشطتك، وروابط لمواقع مثيرة للاهتمام وما إلى ذلك. يحدد تويتر التحديثات بحوالي 140 حرفًا، وهذه التحديثات معروفة في مجتمع تويتر بأنها “تغريدات”.

عند الانضمام إلى الموقع ، يمكنك “متابعة” تغريدات المستخدمين الآخرين ، والتي تظهر في نوع من الأخبار عند تسجيل الدخول للموقع. ويوجد في تويتر خيار المتابعة أيضًا. هناك نفس الثقافة للتحديثات المنتظمة كما هو الحال مع التدوين المعتاد، ولكن بعض المستخدمين غزيرون للغاية ويغردون عدة مرات في اليوم، في حين يكون الآخرون أقل نشاطًا.

إن الطول القصير للتغريدات مثير للاهتمام من الناحية اللغوية لأنه يجبر الكاتب على أن يكون موجزا للغاية، وأن يركز بشكل خاص على اهتمامات القراء.

بعض الأفكار لاستخدام تويتر في الدورة التدريبية

1) الاحماء بتويتر: التركيز على موجز تويتر من مصدر إخباري مثل بي بي سي (BBC) أو سي إن إن (CNN). ثم يمكن للمتعلمين، في مجموعات صغيرة، قراءة تغريدة واحدة ومحاولة التنبؤ بالتفاصيل الأوسع للقصة. ويمكنهم بعد ذلك تبادل الأفكار مع مجموعة أخرى قبل التحقق من التفاصيل الكاملة عبر الإنترنت.

2) نشاط البحث على تويتر: يحتوي تويتر على أداة بحث قوية تسمح للمستخدمين بالبحث عن عناصر بحث محددة ضمن مجال تويتر. فعلى سبيل المثال، يمكن إعطاء المتعلمين عنصرًا من المفردات الجديدة، والطلب منهم البحث عن أمثلة حقيقية للاستخدام في الوقت الفعلي. ويمكنهم بعد ذلك استخلاص المعنى من السياق (مع دعم مناسب من المعلم).

3) التمرن على الصيغ القصيرة، حيث أن الطبيعة الموجزة لتويتر تفسح المجال لهذا النشاط.

4) ممارسة زمن المضارع المستمر – حيث أن فورية تويتر تقترح المضارع المستمر، على سبيل المثال، كتابة مقال على وسائل التواصل الاجتماعي في الفصل الدراسي للغة الإنجليزية كلغة أجنبية.

استخدام وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى

تسمح مواقع الشبكات الاجتماعية للمستخدمين بتكوين روابط والبقاء على اتصال مع المستخدمين الآخرين  الذين يصبحون “أصدقاء”. بما أن هناك إمكانية للتفاعل عبر الرسائل (سواء الفورية أو عبر شكل من أشكال خدمة البريد الإلكتروني) وتحديثات الحالة (أنت تقول ما تفعله)، فهناك فرصة لممارسة اللغة.

بعض المواقع أكثر أو أقل خطورة من غيرها. إن لينكدإن (LinkedIn)، على سبيل المثال، موقع للتواصل الاجتماعي للمحترفين، ولديه مظهر ووظيفة للمطابقة.

تعتمد طريقة استخدام هذه المواقع في الفصل تمامًا على المستوى الذي يكون به طلابك مستعدين للتفاعل مع بعضهم البعض في مساحة خاصة (نسبيا) ومدى ملاءمة ذلك لهم.

بعض الافكار الأخرى

1) إنشاء مجموعة فصل على موقع للتواصل الاجتماعي. إن المجموعات هي شكل من أشكال النوادي الافتراضية. إذا كان لدى المجموعة غرض محدد بوضوح، والذي يمكن تحديده في الفصل (ربما كمهمة تستخدم عناصر لغة متنوعة)، فإن هذا سيشجع النشاط عبر الإنترنت. يمكن للمعلم العمل كمسؤول، واقتراح موضوعات للمناقشة ونشر الروابط. يمكن أن يصبح هذا أكثر إثارة إذا تم جذب الأعضاء من خارج الصف من قبل أعضاء الصف ودعوة أصدقائهم للانضمام.

2) يمكن لمدرستك إنشاء ملف تعريف على الموقع ويمكن للطلاب أن يصبحوا أصدقاء مع المدرسة. يمكن للمدرسين بعد ذلك الإجابة عن أسئلة الطلاب عبر الإنترنت والمشاركة في المناقشات. سيؤدي ذلك أيضًا إلى تعزيز ملف تعريف المدرسة.

الخلاصة

يجب أن يدرك المعلمون أنه في حين أنه من السهل والمثير طرح أفكارك في جميع أنحاء الويب، يجب أن تكون على دراية بالقانون في البلد الذي تعمل فيه. كما يجب أن تكون حذراً بشكل خاص إذا كنت تعمل مع القاصرين وتأكد من أن لا يتم الكشف عن أي معلومات حساسة على الانترنت. ذكّر المتعلمين بعدم مشاركة العناوين أو تحديد تفاصيل اتصال محددة مع الأشخاص الذين لا يعرفونهم على الإنترنت. يمكنك المساعدة في حمايتهم عن طريق حماية المدونات بكلمة مرور، وحماية تحديثات تويتر وإنشاء ملفات تعريف مخفية على فيسبوك.

يجب عليك أيضًا التحقق من شروط الاستخدام وبيانات الخصوصية للتأكد من أنك تعرف ما يفعله مالكو المواقع بأي معلومات يجمعونها وللتحقق من أن الخدمات مناسبة للفئة العمرية لفصلك (فالعديد من المواقع لا تسمح بالمستخدمين دون سن 13)

وفوق كل شيء، تعد وسائل التواصل الاجتماعي مجالًا ساخنًا للغاية للتواصل في حياة الشباب في الوقت الحالي، ولذلك، من المنطقي أن يشارك في ذلك مدرسو اللغة. إستمتعوا!

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي و اللغة الإنجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). نشر ثمانية كتب والعديد من المقالات والبحوث. مهتم بالملف الليبي والعربي والاسلامي بجميع جوانبه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

شاهد أيضاً

علم اللغة البيولوجي

لقد تم التحقيق في دراسة بيولوجيا (أحياء) اللغة البشرية ، علم اللغة البيولوجي (الحيوي)، بشكل مثمر على مدى السنوات الستين الماضية. وقد تم اكتساب الكثير من الأفكار الهامة في ماهية اللغة (الآليات والوظائف)، وكيفية تتطور اللغة (نمو اللغة)، وكيفية نشوء اللغة في الجنس البشري. وغالباً ما ساعدت مبادئ التماثل في توحيد مجالات العلوم الطبيعية مثل الفيزياء والكيمياء والأحياء. يتم فحص تطبيق التماثل لنظام القرابة الخاص بالسكان الأصليين في أستراليا لشرح كيف أن التماثل يلقى الضوء على ارتباط اللغة والأنظمة المعرفية الأخرى.

إظهار شريط المشاركة
إخفاء شريط المشاركة