استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لتعليم وتعلم اللغة

كيف يمكن استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لتعليم وتعلم اللغة؟

هناك الكثير من الأدوات عبر الإنترنت والتي تم تصميمها خصيصًا للمساعدة في تعلم اللغة. ومع ذلك ، هل تعلم أن وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تكون أداة تعليمية قوية؟ في ما يلي نبين كيفية استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية للمساعدة في تطوير المهارات اللغوية ، والمكان الذي يجب أن تتطلع إليه للبدء.

كيف تعمل وسائل الإعلام الاجتماعية كأداة تعليمية؟

هناك كل أنواع الطرق التي يمكن من خلالها استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية كأداة للتعلم. لقد لاحظ المعلمون على وجه الخصوص كيف يمكن استخدامها لإشراك الطلاب وإدخالهم للغة جديدة.

لقد ثبت أن فيسبوك (Facebook) أداة مفيدة جدًا عندما يتعلق الأمر بالانغماس في لغة جديدة. يمكن للمدرسين إعداد مجموعة فيسبوك (Facebook Group) يمكن للطلاب الانضمام إليها ، وإنشاء تحديثات بتلك اللغة. يمكن أن تؤدي رؤية هذه التحديثات في خلاصات أخبارهم إلى تعريض الطلاب للغة بشكل منتظم ، ومساعدتهم على التعود عليها.

إذا كان أسلوب تعلم المتعلم مرئي أكثر، فحينئذٍ سيحقق أداءً أفضل باستخدام المزيد من أدوات التعلم المرئي. إن إنستجرام (Instagram) وبينترست (Pintrest) ومنصات الوسائط الاجتماعية الأخرى المستندة إلى الصور تعتبر رائعة بالنسبة للمواد التعلمية المرئية. على سبيل المثال ، يمكن للمدرس إعداد بطاقة فلاش على حسابه كل يوم، مما يوفر لأتباعه أداة تعلم منتظمة.

وأخيرًا ، يمكن أن تكون المدونات طريقة رائعة أخرى للمساعدة في التعلم بخلاصاتها اليومية. تعتبر المواقع مثل تمبلر (Tumblr) رائعة لهذه النقطة، حيث يمكن إدراج مدونة اللغة في خلاصات التغذية العادية. هناك أيضا مدونات لغوية مخصصة أخرى يمكن للمتعلم متابعتها ومواكبتها.

فوائد استخدام وسائل الاعلام الاجتماعية

هناك الكثير من الأسباب التي قد ترغب في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لتعلم لغة جديدة. إليك بعض الميزات التي يمكنك الاستمتاع بها إذا استخدمت هذه الطريقة.

  • أدرجها في الروتين اليومي: “كل شخص يستخدم وسائل الإعلام الاجتماعية عدة مرات في اليوم، وإذا استخدمته لتعلم لغة، فسيمكنه دمج التعلم في روتينه اليومي.
  • التعلم السريع: يشعر الكثير من الناس وكأنهم ليس لديهم الوقت لتعلم اللغة. ومع ذلك ، إذا كنت تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتعلم ، فستحتاج فقط لبضع دقائق كل يوم، حيث يزداد هذه التعلم على مدى فترة أطول من الزمن.
  • التعلم السريع: يشعر الكثير من الناس وكأنهم ليس لديهم الوقت لتعلم اللغة. ومع ذلك ، إذا كنت تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتعلم ، فستحتاج فقط لبضع دقائق كل يوم. على مدى فترة أطول من الوقت ، يضيف هذا التعلم.
  • التواصل مع المتحدثين الأصليين: البهجة في وسائل الإعلام الاجتماعية هي أنه يمكنها أن تربط المرء مع الناس في جميع أنحاء العالم. يمكن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتحدث إلى الأشخاص بلغتهم الأصلية ، مما يساعد على التعود على التحدث بهذه اللغة.
  • استخدم الأدوات المستخدمة بالفعل: “إذا كان المرء بالفعل يستخدم أدوات التواصل الاجتماعي ، فإنه لن يضطر إلى تثبيت المزيد من التطبيقات أو زيارة المزيد من المواقع ، وهذا يعني أن تعلمه يمكن أن يكون أكثر فعالية بدون القلق بشأن استخدام أدوات إضافية للتعلم.

كيف يمكن للمتعلم استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية لتحسين تعلم اللغة؟

هناك العديد من الطرق المختلفة لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي في التعلم. فيما يلي بعض الأفكار المختلفة التي يمكن دمجها في الروتين اليومي:

الكتابة أكثر: كما ذكرنا سابقًا ، يمكن للمرء البدء في كتابة المزيد باللغة التي يتعلمها. هذا مفيد بشكل خاص إذا كان بإمكانه الكتابة إلى أحد المتحدثين الأصليين للغة. وعند القيام بذلك ، يمكنه استخدم أدوات مثل Elite Assignment Help أو Revieweal لمساعدته في الكتابة بشكل صحيح.

اتباع المدونات: تعتبر المدونات طريقة رائعة لمعرفة المزيد عن لغة ما واكتساب القليل من المعلومات يوميا. حاول اتباع بعض المدونات المفيدة في قارئ RSS، حيث ستظهر عندما يتم تحديثها، وسيمكنك معرفة المزيد في كل مرة تقرأها.

الانضمام إلى مجموعات من المتعلمين: تسمح منصات التواصل الاجتماعي مثل Facebook بتشكيل المجموعات لأي اهتمام يمكنك تخيله. يمكنك العثور على مجموعات لمتعلمي اللغة التي تتعلمها. سيساعدونك في ممارسة مهاراتك في التواصل ، ويمكنك التواصل مع الأشخاص الذين لديهم اهتمامات مشابهة من جميع أنحاء العالم.

كما ترون ، هناك الكثير من الطرق التي يمكن للمرء من خلالها تعلم لغة عبر وسائل التواصل الاجتماعي. يمكن للمتعلم الآن دمجها في حياته اليومية والتقاط اللغة قبل أن يعرفها.

الوسوم: