الرئيسية / الترجمة / أهمية الترجمة

أهمية الترجمة

مقدمة

إن أهمية الترجمة في حياتنا اليومية متعددة الأبعاد على نطاق واسع. فالترجمة لا تمهد الطريق إلى الأمام للتفاعل العالمي فحسب، ولكنها تسمح للدول أيضًا بإقامة علاقات تفاعلية عندما يتعلق الأمر بالتقدم في التكنولوجيا والسياسة ، إلخ.

وعلى الرغم من حقيقة أن اللغة الإنجليزية منتشرة في مدى واسع اليوم، إلا أن تأثير الثقافة واللغة المحلية لا يزال قوياً كما كان دائماً. فمع نمو الإنترنت وتقنية الاتصالات، أصبح من الأسهل نسبيًا الوصول إلى الجماهير التي تبعد آلاف الأميال على ظهر الترجمة الفعالة. وقد أدى هذا بدوره إلى الحاجة إلى الترجمة في مجالات متنوعة مثل التعليم، والاتصال الجماهيري، والعلوم والتقنية، والأدب، والسياحة، والدين، والتجارة والأعمال، إلخ.

 

صعود صناعة الترجمة

تشمل صناعة الترجمة كما نعرفها اليوم العديد من الشركات التي تقدم خدمات مثل:

  • ترجمة المواد المكتوبة والمستندات الورقية
  • خدمات الترجمة الفورية وخدمات لغة الإشارة
  • ترجمة الوثائق الرقمية
  • ترجمة البرامج وترجمة المواقع الإلكترونية (التعريب)

وعلى الرغم من أنها اتساع نطاقها، إلا أن صناعة الترجمة لا تزال مجزأة إلى حد كبير. هذا لأن أفضل 100 شركة ترجمة تحقق أرباحًا تتراوح من 450 مليون دولار إلى أقل من 4 ملايين دولار[1]. وفي الوقت نفسه، فإن الأرباح قيد الزيادة، ومن المقدر أن تنمو الصناعة إلى أكثر من 37 مليار دولار بنهاية عام 2018، وفي المقام الأول على خلفية المتعاقدين العسكريين ووكالات التعهيد الخاصة للترجمة.

تهدف ترجمة اللغوية الجيدة إلى سد فجوة الاتصال من خلال مساعدة الشركات على الوصول إلى جمهور عالمي متعدد المتغيرات من خلال التحدث بلغة يمكن لعملائها فهمها والتواصل بها. سواء كانت أعمالاً تقليدية كالمقاولات والبناء أو مشروعاً ناشطاً عبر الإنترنت، فإن خدمات الترجمة إلى جانب ارتفاع عدد مستخدمي الإنترنت تقدم سوقاً مربحة لم يكن ممكناً قبل 20 أو 30 عاماً. هذا هو السبب في استيقاظ الناس للترجمة الجيدة وأهميتها في عصر العولمة الذي نعيشه اليوم.

, من الجدير بالذكر أن الترجمة هي واحدة من أهم الوظائف في المجتمع الحديث. ومن الطبيعي بعد تقارب العالم كله بمشاركة وتبادل المعلومات والتواصل أن يكون هناك طلب مستمر وحاجة غير مسبوقة لترجمة الأفكار من لغة إلى أخرى، حيث تلعب الترجمة دوراً حيوياً في أداء الشركات الدولية والحكومات على حد سواء. وقد كان لدينا حوادث في تاريخ البشرية، حيث بدأت حروب كاملة فقط بسبب سوء التفسير، وقطعت العلاقات التجارية بسبب فشل الاتصالات. لم تعد الترجمة مجرد عملية لترجمة الكلمات، ولكنها تطورت إلى تحويل للمعنى والنوايا. وقد قمنا أدناه بإدراج بعض المجالات والأماكن التي تلعب الترجمة فيها دورًا مهمًا ما يلي:

 

  • نمو الشركات المتعددة الجنسيات. بالنسبة للشركات التي تعمل في بلدان متعددة ، فإن الترجمة أمر لا مفر منه. ففي بعض الأحيان تحتاج الشركات إلى تمرير المعلومات أو جمع البيانات من جميع الموظفين أو الفروع في جميع أنحاء العالم. وفي هذا السيناريو، يصبح من الضروري أن يترجموا المعلومات جيئة وذهابا. علاوة على ذلك، يتحتم عليهم في السيناريوهات التي يحتاجون فيها إلى التفاوض بشأن شروط مع الحكومات الدولية أو الشركات المحلية الأخرى من أجل الربط، أن يكون لديهم ترجمة مناسبة للمقترحات والمطالب.

 

  • العلاقات الخارجية للأمة. تعد الدبلوماسية الدولية في عالم اليوم من أهم الشؤون الخارجية. غالبا ما يُتوقع من قادة العالم أن يقدموا أفكارهم حول الأوضاع الناشئة في أجزاء أخرى من العالم. من المهم أن يتم ترجمة هذه الأفكار بشكل صحيح عند التعبير عنها، وإلا فإنها قد تؤدي إلى كوارث كبيرة. كما أن الحوارات الدولية حول المسائل المختلفة ترتكز بشكل كبير على الترجمة الناجحة.

 

  • التبادل الثقافي. تعتبر ترجمة الأشكال الفنية المختلفة مثل الموسيقى والأفلام والأدب من منطقة معينة ضرورية للفهم العالمي للمنطقة وحياتها. إن محنة اللاجئين الفلسطينيين ، والفقر في الشوارع البرازيلية ، والحياة الملونة في المدن الإسبانية ، وخرافات الهند القديمة وأساطيرها ، تنتشر في جميع أنحاء العالم ، وهي تتربع على أكتاف الترجمة الجيدة. وبينما تولد الأفلام السينمائية المترجمة والمدبلجة المزيد من العائدات لصناعة السينما العالمية، فإن الموسيقى والأدب المترجم يوفر امتيازات إضافية للفنانين. كما يعتبر الاعتراف من المسرح العالمي والشهرة الدولية مكافأة إضافية.

 

  • نقل الأخبار. لا يمكن نقل الأحداث العالمية بشكل دقيق إلا إذا تلقت وكالات الأنباء المعلومات الصحيحة. وهذا ينطوي على ترجمة مناسبة للأخبار القادمة من الهيئات المحلية والمراكز الإقليمية. وما لم تتم الترجمة المناسبة ، فإن الأخبار ستكون غامضة وغير موثوق بها. يمكن رؤية مثال على ذلك عندما حظرت حكومة الصين مؤخراً وكالات الأنباء الدولية من دخول المناطق المحلية لتغطية مشكلة كبيرة. ومع ذلك، فقد انتقلت المعلومات إلى العالم، حيث غطى المطلعون جميع الأخبار المهمة، والتي تم ترجمتها في وقت لاحق وقدمت للعالم.

 

  • تحقيق القرية العالمية. لا يمكن تحقيق المواطنة العالمية إلا من خلال المشاركة والاهتمام. نحتاج لأن نكون قادرين على نقل رؤانا وأفكارنا دون تأخير أو غموض. يستخدم الأشخاص المختلفون حول العالم لغات مختلفة، وهم أكثر راحة في التعامل مع أنشطتهم على الإنترنت بلغاتهم الإقليمية الخاصة، لكنهم يترجمون أفكارهم بالإنجليزية، حتى يتمكن الأصدقاء العالميون من فهمها.

 

  • تعزيز السياحة. يشتكي السياح في جميع أنحاء العالم من التحايل عليهم وخداعهم، لأنهم غير ملمين بالوجهات. السبب الرئيسي لهذه التجارب السلبية هو عدم وجود الترجمة المناسبة. عندما نتمكن من تقديم ترجمة مناسبة للسياح مع الإرشاد والتوجيه الحقيقي، فإننا نضمن جودة منطقتنا كوجهة سياحية ملائمة ونضمن النجاح. وهذا لا يجعل من البلاد وجهة سياحية مشهورة فحسب، بل يساعد أيضًا في زيادة إيرادات الدولة والبلد

 

 

أهمية الترجمة في التنمية الدولية

من تأمين المساعدات المتعددة الأطراف، إلى الاستجابة للأزمات، تلعب الترجمة دوراً ازداد أهمية في مساعدة الجهات الفاعلة في التنمية الدولية على التغلب على التحديات الرئيسية.

تم إجراء القليل من الأبحاث حول التداخل بين اللغة والتنمية الدولية حتى الآن. ومع ذلك ، ونظراً لأن التفاهم الثقافي يلعب دوراً حاسماً في التنمية الدولية ، فإن مثل هذا التقاطع يستحق الاستكشاف. ولمناقشة هذه الظاهرة ، هناك ثلاثة أمثلة على أهمية الترجمة في التنمية الدولية مع التركيز بشكل خاص على العلاقة بين الجهات الفاعلة الرئيسية في هذا المجال.

أولاً ، يلعب استخدام الترجمة دوراً حيوياً في تعزيز التعاون بين منظمات التمويل المتعددة الأطراف. إن تحديات التنمية اليوم، بما في ذلك تغير المناخ والأمن الغذائي والتجارة والهجرة، معقدة ومتشابكة ، مما يضع متطلبات أعلى على المنظمات المتعددة الأطراف للتعاون مع بعضها البعض في السعي لتحقيق التنمية العالمية. وتوفر الاستجابة لوباء الإيبولا مثالا ممتازا لهذا الاتجاه ، حيث كانت تعبئة 285 مليون دولار لدعم البلدان الثلاثة التي تضررت بشدة من الأزمة تتوقف على الترجمة الفرنسية لوثيقة تحتوي على 28000 كلمة[2].

كما تلعب الترجمة دوراً أساسياً في تعزيز التبادلات بين منظمات المعونة الدولية ومتلقّي المعونة. وفقا لليونسكو ، “كما يتبين من فشل المشاريع الفردية الجارية منذ السبعينات، فإن التنمية ليست مرادفا للنمو الاقتصادي وحده. إنها وسيلة لتحقيق وجود فكري وعاطفي وأخلاقي وروحي مرضي أكثر. وعلى هذا النحو، لا يمكن فصل التنمية عن الثقافة”. وبالنظر إلى هذا النموذج الجديد، أصبح استخدام الترجمة حاسماً في ضمان نجاح تنفيذ المشروع.

وأخيرًا، كما يتضح من النمو الأخير لمنظمة ‘مترجمين بلا حدود’ غير الربحية[3]، فقد أصبح التواصل متعدد اللغات عنصراً أساسياً في الاستجابة الإنسانية. بالإضافة إلى تسهيل مشاركة المعلومات الضرورية بين الجهات الفاعلة على الأرض، أصبح استخدام الترجمة أداة بالغة الأهمية لجمع البيانات من مصادر وسائل الإعلام الاجتماعية في أوقات الأزمات. فعلى سبيل المثال، أثناء زلزال هاييتي في عام 2010، لعب تطوير منصة تهدف إلى تمكين الترجمة الجماعية من الهايتية-الكريولية إلى اللغة الإنجليزية، والموقع الجغرافي للرسائل النصية الواردة التي تبلّغ عن المناطق المتضررة دور رئيسي في إطلاق خريطة أزمة للبلاد.

 

 

أهمية الترجمة في عالم التعليم العالمي المتزايد

لقد أصبح عالم التعليم أكثر عالمية من أي وقت مضى. فبينما كان الناس في الماضي يدرسون في المدن القريبة من الأماكن التي نشأوا فيها، يسافر العديد منهم الآن إلى جميع أنحاء العالم للعثور على أفضل تعليم لأنفسهم والحصول على الشهادة أو الدرجة التي يريدونها حقًا.

على سبيل المثال، وفقًا لهيئة التعليم العالي في المملكة المتحدة، فإن ما يصل إلى 430 ألف طالب أجنبي يدرسون في المملكة المتحدة كل عام[4]، قادمين من مجموعة من البلدان في أنحاء الاتحاد الأوروبي وأمريكا الشمالية والشرق الأقصى. وهذا يعني وجود تنوع حقيقي في كل من أساليب التعلم واللغة عبر القطاع، مما يمثل تحديات حقيقية للمعلمين.

وليست المملكة المتحدة فقط حيث أصبحت تسود هذه الحالة. ووفقا لتقرير جديد لهيئة الإذاعة البريطانية[5]، فإن المزيد من الطلاب البريطانيين ينظرون الآن إلى الخارج لدراسة الطب أكثر من ذي قبل. ويبين التقرير أن التكلفة التقييدية لشهادة الطب في المملكة المتحدة تعني أن هناك آلاف الطلاب البريطانيين الذين يتطلعون الآن إلى أن يصبحوا أطباء من خلال الدراسة في بلغاريا ورومانيا ودول أخرى في أوروبا الشرقية.

وبالنظر إلى أن غالبية الناس من المملكة المتحدة وأيرلندا لا يتكلمون لغات نشأت في الأجزاء الشرقية من أوروبا ، وهذا يمثل تحديا للجامعات هناك، والتي تشهد تدفق الطلاب من المملكة المتحدة. تعتبر حواجز اللغة عقبات صعبة يجب التغلب عليها في عالم التعليم ، حيث يمكن أن تختلف طرق التدريس والمواد الأساسية اختلافًا كبيرًا. لكن من المهم أن يتم ذلك بشكل صحيح للتغلب على هذه العوائق. الترجمة الفعالة من البداية إلى النهاية هي الحل في هذا الأمر، حيث تعطي للمعلمين جميع الأدوات التي يحتاجونها لتعليم الذين يدرسونهم، دون المخاطرة بفقدان أي شيء في الترجمة.

وسنلقي فيما يلي نظرة على عدد قليل من التحديات التي تأتي مع ترجمة المواد التعليمية، ولماذا تكون الترجمة القوية مهمة نتيجة لذلك.

 

ليس كل شيء نص

سيكون من السهل تعليم شخص يتحدث بلغة مختلفة بمجرد التركيز ببساطة على النصوص التي يستخدمها للتعلم. فبعد كل شيء، يمكن شراء الكتب المدرسية بلغات مختلفة، وإذا كان لدى شخص ما مواد المصدر التي يحتاجها، فيمكنه أن يتعلم كل شيء عن ما يحتاجون إلى معرفته.

لكن الأمر يتعلق بأكثر من مجرد النص عندما يتعلق الأمر بالترجمة المناسبة لقطاعي التدريب والتعليم. ويجب تذكر أنه هناك العديد من الطرق لتعليم شخص ما ما يحتاج إلى معرفته. تعتبر المحاضرات والعروض والدروس العملية والمناقشات جزءًا هامًا من عملية التعلم في الجامعات الحديثة، ولا يمكن لترجمة النص وحده أن تؤدي إلى نجاح هذه الطرق التعليمية.

بالنسبة للجامعات ، يجب أن تتضمن عملية الترجمة التأكد من أن جميع المواد التعليمية تتماشى مع اللغة. وسواء كانت هذه تعليمات عملية، أو محاضرة يتم تقديمها بلغة واحدة أو لغتين مختلفتين ، أو حتى مجرد دروس يمكن للطلاب الأجانب تعلمها بلغتهم الأصلية، فمن الأهمية بمكان أن تتكون أية ترجمة للمواد التعليمية من استراتيجية كاملة. وعلى أي حال، كلما وجدت مواد ودروس متوفرة بلغة واحدة وليس أخرى ، فإن الطلاب والمتعلمين الآخرين معدّين للفشل.

 

الاختبار العادل والمتساوي

بالطبع ، هناك في نهاية أي عملية تعليمية اختبار. وقبل إصدار أي نوع من المؤهلات، نحتاج إلى معرفة أن الطلاب قد تعلّموا، وأبقوا على التدريس وطبقوه بشكل صحيح. ومع ذلك، هذا هو المكان الذي يمكن أن تحدث فيه بعض المشاكل المحتملة عندما يتعلق الأمر بالترجمة.

ولكي يكون الشخص معلماً جيداً، يجب عليه التأكد من أن كل من يتعلم في مؤسسته يحصل على فرصة عادلة، حيث لا يمكن أبداً أن يكون أي شخص يخضع لامتحان في وضع غير ملائم بسبب لغته الأصلية.

وهذا يعني أنه يجب على الجامعات أن تضمن تقديم أوراق الامتحان في مجموعة من اللغات التي تلبي احتياجات جميع طلابها. ولكن يمكن قول هذا أسهل من فعله. فهذه ليست حالة بسيطة لضمان ترجمة كل شيء. يجب أن يتم ذلك بشكل صحيح، وبطريقة تجعل من أوراق الامتحانات عادلة ومتساوية في كل لغة، للتأكد من عدم ترك أي شخص في وضع غير مؤات. ولا يعني ذلك توفير المترجمين الذين يفهمون اللغة فحسب، بل أيضًا الوصول إلى أولئك الذين لديهم معرفة بالقطاع، ويفضل أن يكونوا من مجال التعليم، بحيث يقدمون شيئًا يمنح فرصة عادلة لجميع المتقدمين للامتحان .

في عالم التعليم، هناك العديد من العقبات التي يجب التغلب عليها، خاصة بالنظر إلى حقيقة أن المزيد والمزيد من الناس يدرسون في الخارج كل عام. إن تنوع أولئك الذين يختارون الدراسة في أي بلد معين يستدعي الخدمات التعليمية التي تتنوع إلى حد ما. ومن المهم أن تضمن الجامعات خدمات الترجمة الممتازة من البداية إلى النهاية حتى توفر التعليم العادل لجميع طلابها.

[1] Outsource2india.com

[2] http://www.jpdsystems.com/ebola-story/

[3] http://translatorswithoutborders.org/

[4] https://www.ucas.com/ucas/undergraduate/getting-started/ucas-undergraduate-international-and-eu-students

[5] http://www.bbc.co.uk/news/health-40383998

عن أ. فرج محمد صوان

استاذ علم اللغة التطبيقي واللغة الانجليزية في جامعة طرابلس وعدد من الجامعات الليبية. حصل على الشهادة الجامعية والماجستير من ليبيا، وشهادة في تعليم اللغة الإنجليزية من جامعة سري البريطانية (Surrey)، ودرس برنامج الدكتوراه في جامعة إيسيكس ببريطانيا (Essex). قام بنشر ستة كتب والعديد من المقالات والدراسات والأبحاث.

شاهد أيضاً

الترجمة الأدبية وأهميتها

الترجمة الأدبية وأهميتها

مقدمة تهتم الترجمة الأدبية بترجمة الأعمال الأدبية (الروايات والقصص القصيرة والمسرحيات والقصائد، وغيرها). إذا كان …

الرجاء الانتظار...

اشترك في نشرتنا الأكاديمية

هل تريد أن تكون الأول الذي يقرأ جديدنا؟ أدخل اسمك وإيميلك أدناه لتكون أول من يشاهد منشوراتنا.